أخبار عامةالاستشاراتالرئيسية

الاضطهاد الذي تتعرض له المرأة في فترة الدورة الشهرية تحت

لواء العنف المبني على النوع الاجتماعي

ان  العنف القائم على النوع الاجتماعي هو مصطلح شامل لأي فعل ضار، يُقترف ضد إرادة الشخص و  يشمل المصطلح الأفعال التي تُلحق الأذى،  و هو العنف الموجه ضد الشخص على اساس الجنس  و   يمثل العنف القائم على النوع الاجتماعي انتهاكا ذريعا لكل اتفاقيات حقوق الانسان الدولية و العالمية فهو ليس ظاهرة فردية محدودة بل اشكالية مجتمعية  ثقافية بنيوية مشتبكة  الشيء الذي يدل  على ان العنف لا يولد ولادة مجتمعية  بل يصنع صناعة اهلية بتأثيره ر في عادات المجتمع تأثيرا قويا و عميقا   

فمن الضروري التصدي لظاهرة العنف لما تنتجه من تكلفة اجتماعية و نفسية و اقتصادية على الفرد و المجتمع ككل فغالبية ضحايا العنف المبني على النوع الاجتماعي  في العالم من الاناث، و بالرغم  من كل ما يسببه من استغلال و انتهاكات  شرسة في حق الفئة المستهدفة الا انه يظل محجوبا بثقافة الصمت  بسبب انعدام الجرأة المجتمعية و الايمان بثقافة القطيع    

و قد ذكر مركز دعم النساء مدن التابع لمؤسسة الجناح الازرق ان  للعنف المبني على النوع الاجتماعي عدة اصناف نذكر منها  ما يلي      

العنف الجسدي و هو  استعمال القوة البدنية و فرض سيطرة القوي على الضعيف و التي  تنتج عنها الالام  و الإزعاجات  كالضرب و اللكم  الحروق و استعمال الادوات الحادة  والعنف  الجنسي و هو كل فعل ومحاولة او تعليق ذات دلالات جنسية مثل الاغتصاب و التحرش و الاستغلال الجنسي  اما العنف الاقتصادي فهو الحرمان من الفرص و الخدمات  كالتعليم و العمل و الميراث في حين يتأرجح العنف  النفسي   على  ايقاع الاذى او الالم العاطفي و النفسي 

و قد عمل صندوق  الامم المتحدة مجهودا قويا للتصدي لهذه الظاهرة و ذلك بتركيزها اساسا على الحماية و العدالة و المساوات من خلال برامج متطورة تقدم المساعدة القانونية و النفسية لكل متضرر و تقديم حلول ناجحة لفك هذه المعضلة  عبر المناصرة السياسية، والتوعية والمبادرات الشبابية و إصلاح القوانين الوطنية والسياسات الخاصة بالعنف القائم على النوع الاجتماعي

و سينصب التركيز في هذا المقال على العنف النفسي الممارس على الفتاة في فترة الدورة الشهرية فالمرأة في فترة الدورة الشهرية تتخللها عدة تغيرات منها ما هو نفسي ما هو جسدي و اخر اجتماعي و قد قدمت الدكتورة شريفة شرف تقديم مبسط تشرح لنا فيه هذه المرحلة كما افادت الدكتورة شريفة شرف ان ” الدورة الشهرية تحصل في الشهر كاملا و تنقسم الى 3 اقسام او مراحل 

1 مرحلة نزول الدم

 2 مرحلة الاستعداد للتبويض

 3 و مرحلة ما بعد التبويض مدتها تقريبا اسبوعين يعني ان ما بعد التبويض و ما قبل الدورة هي دائرة تتكرر كل شهر فمرحلة ما قبل الدورة تتكون من 14 يوم لكن هناك سيدات تستقبل اعراض الدورة في هذه المدة و ليس في اسبوع او  3 او  4   ايام قبل الدورة و اكدت على ان الاعراض الطبيعية تكون عند 20  الى 40 في المئة  من السيدات يعني نسبة كبيرة جدا اما الاعراض التي تعوق الحياة الطبيعية من 2 الى 10 في المئة  من السيدات هذه حقيقة واقعية تصيب السيدات و تؤثر على مزاجهم و قد اكدة  كذلك على  ان العلم لم يستطع ان يتوصل لسبب الاول لهذه الاعراض و كمية هذه  التحولات

 ففي مرحلة 14 يوم تحصل كمية من التغيرات في الهرمونات في جسم المرأة ليس فقط في الهرمونات الانثوية و لكن حتى في الهرمونات المتعلقة  بالدماغ و الغدة فكمية التغيرات و التحولات التي تتعرض لها المرأة كبيرة جدا نهيك عن التغيرات النفسية نذكر منها المشاعر السلبية صعوبة ضبط الانفعالات يعني ان ليس هناك تحمل نفسي عالي او استقرار انفعالي بالإضافة الى نوبات الغضب السريعة و المفاجئة  و كثرة المشاكل الشخصية و الحساسية الزائدة بقضية الرفض او الانتقاد

و في ظل هذا الجانب نستحضر شهادات  لفتيات  صادمة تعرضن لانتهاكات و اضطهادات في فترة الدورة الشهرية من اقرب المقربين و المحيط تحت سقف ما يسمى بالرجولة في المغرب ان لم نقل الذكورة  ل م فتاة تبلغ من العمر  16 سنة  من شمال المغرب و بالضبط مدينة تطوان تقول عندما اكون في فترة الحيض اتعرض لأبشع النعوت و الاقصاء من طرف عائلتي من الاب الى الاخوة فيصبح ينتابني شعور بالقدارة و القرف من نفسي لدرجة انني اصبحت اشمئز من نفسي كوني فتاة اما في حالة انني احسست بالآلام الطبيعة للدورة الشهرية اتعرض لأبشع الالفاظ و العبارات من طرف اخواني من الساقطة الى الحثالة فكثمان كل هذا الضغط يولد الانفجار الالم الجسدي النفسي بالإضافة الى  الاحتقار الاجتماعي اصبحت ارى المجتمع كنقطة سوداء تلوث نفسيتي و كياني و تحتقر انوثتي من النظرات الى الالفاظ

س ب فتاة من المغرب العميق و بالضبط من مدينة ورززات تحكي عن مشكل من نوع اخر مع عائلتها بخصوص هذا الموضوع تقول ان مرحلة الدورة الشهرية اصبحت تمثل لي كابوسا حقيقيا فيجب على ابي ان يعرف متى موعد هذه الاخيرة بالنسبة لي و يظل حريصا على و جودها كل شهر كي يتأكد من عفتي و شرفي اي اني لست حاملا و لم امارس اية علاقة جنسية و هذا ما يسبب لي احراجا كبيرا و مشاكل نفسية جد معقدة اصبحت اعتبر ان هذا الجزء من انوثتي يكسرني و يمزقني قطعا صغيرة بسبب العنف النفسي الممارس علي من طرف ابي

 عندما نلخص كيان فتاة في مرحلة فيزيولوجية عادية و بسيطة و نخيط رباطها في عفتها و شرفها او نعتبرها كائن نجس متسخ هنا تتحول هذه الانوثة عند الفتاة الى شبح من الاقصاء و التنمر و العنف النفسي و من العوامل المساعدة لكل هذه الافعال و التمثلات نجد التربية   التفسير الخاطئ للدين  غياب المؤسسات العلمية   الحالة الامنية  العادات و التقاليد  الاجتماعية  الفقر  فقدان دعم العائلة و المجتمع بالإضافة الى محاولة استعادة القوة بالطرق الخاطئة  بالنسبة للذكور   إن العنف القائم على النوع الاجتماعي يسبب الأذى للضحية. فغالبا ما تحدث إصابات جسدية، بما في ذلك الاصابات الجنسية. و فيما  يلي بعض الآثار الضارة الاخرى التي يمكن ان تترتب على هذا النوع من العنف كالصدمات العاطفية المصاعب النفسية و النبذ و الوصم الاجتماعي  

كما اكد الدكتور وليد الزهراني طبيب نفسي معالج سلوكي و اسري  

 على ان المرأة سبحان الله بطبيعة هرموناتها و نفسيتها تختلف بنسبة كبيرة جدا مقارنة بالرجل بالإضافة الى مراحلها العمرية بحيث ان طبيعتها الهرمونية تنعكس بشكل قوي جدا على نفسيتها سواء قلق نفسي او اكتئاب نفسي توترات سرعة انفعالات فأثناء فترة الدورة الشهرية تصدر عن المرأة تصرفات و انفعالات غير طبيعية يجب على الرجل ان يحسن التعامل معها و يساندها و ليس العكس   فهذا الموضوع لا يتعلق بالدلع او الاستفزاز و انما هو موضوع قوي له تأثير شديد على حياتها الاسرية و الاجتماعية كدا العاطفية لذلك ينبغي علينا نحن كمجتمع او كمحيط للمرأة ان نراعي  نفسية المرأة اثناء و قبل فترة الدورة الشهرية  خاصة لان المرأة في هذه الفترة بالضبط يبدا عندها العد التنازلي في تفكك البويضة و هذا ما ينتج عنه مشاكل عاطفية و اسرية بسبب عدم تفهم المجتمع الذكوري لهذا الوضع و ممارسته عليها جميع انواع الضغط و الانتقادات  و اقد اكد الدكتور وليد الزهراني على ضرورة اقتراب الرجل من زوجته و تفهمها و تحمل كل ما يصدر عنها من انفعالات في هذه الفترة وان لم تستطع احتوائها و مساندتها فمن الافضل ان تبتعد عنها لفترة من الوقت حتى تتحسن حالتها النفسية و تسترجع وضعها الطبيعي  بالإضافة الى احترام رايها لان هذه الفترة تعتبر حالة مزاجية و ليس تصنعا خارج عن ارادة المرأة كما يجب على الرجال ان يتمتعون بثقافة نفسية في هذا الجانب 

ان هذا الموضوع ما هو الى شق صغير لما تتعرض له المرأة من عنف و اقصاء تحت لواء العنف المبني على النوع الاجتماعي ان الاذى الذي يسببه المجتمع و الجنس الذكوري كفيل بان يجعل من المرأة مصباح خامد اندثرت خيوط  اشعته لما تتعرض له المرأة من ضغط و عنف نفسي كدا و جسدي خصوصا و ان هذه الخاصية الطبيعية ‘ فترة الدورة الشهرية ‘  تمتاز بها المرأة فقط ككيان وجودي.

بقلم هدى بلخودة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى