رياضة

خسارة وكبوة أخرى لفارس دكالة بميدانه

خسارة الدفاع الحسني الجديدي

المصطفى زياتي

وتتوالى الدورات العجاف….لم يستصغ الجمهور الجديدي على قلته هزيمة فريقه الأول و بملعبه أمام فريق الفتح الرباطي لحساب الجولة 27 من الدوري الاحترافي الوطني والتي جرت أطوار ها مساء أمس الأربعاء. وعقد الجديديون أملا كبيرا على هذا اللقاء بحكم استرجاع أهم عناصره الاخوان حدراف، الطيبي بوخريص و شعيب المفتول. الشوط الأول جاء متكافئا نسبيا مع الحيطة والحذر مع غياب للفرص الحقيقية للتسجيل بل كان في أغلب فتراته رتيبا، أما شوط المدربين فبدت نية المدرب جمال السلامي واضحة في خطف نقط الفوز كاملة بعد قراءته لمكامن الضعف للخصم وأقدم على تغييرات خلقت الفرق بشكل واضح بعد دخول كل من قرناص و جينيور، الذي سجل الهدف الأول من رأسية قوية، لاعبو الفتح لم يتركوا المهلة الكافية للجديديين من أجل التعديل لكن سرعان ما عززوا النتيجة بواسطة يوسف بلعمري. وجاءت تغييرات المدرب عبد الحق بن الشيخة كلها هجومية لكن التكتل الدفاعي للفتحيين حال دون تغيير النتيجة ليتجمد رصيده الدفاع في 32 نقطة من دون انتصار في آخر عشر دورات وثاني أضعف خط دفاع مشاكل الفريق قد تتفاقم مع وزن الفرق في المقابلات اللاحقة ( الوداد البيضاوي، يوسفية برشيد، و سريع واد زم ) للإشارة فالجسم الصحفي لم يسلم من الغضب والسب و الشتم من طرف الجمهور والتي بدءها منذ دخول اللاعبين والمدرب ومكونات المكتب وختمها بالجسم الصحفي، فكيف السبيل للانعتاق من هذه الوضعية في وقت غابت فيه جميع الحلول؟؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى