فن وثقافية

الفنانة الفاسية نعيمة الهلالي في سطور

بقلم: محـمد أمــقــران حمداوي
نعيمة الهلالي فنانة وشاعرة وفاعلة جمعوية مغربية من مواليد مدينة فاس. حصلت على الإجازة في اللغة الإنجليزية. بدأت موهبتها الفنية في الظهور في السنوات الأولى من الدراسة. غنت وأطربت في الأنشطة الثقافية والتربوية التي كانت تنظمها المؤسسات التعليمية التي درست فيها، وأصرت – كتلميذة يافعة – على الحضور في كل المناسبات الوطنية حتى ولجت الفن لاحقا من بابه الواسع من خلال مشاركات وإسهامات كثيرة في عدة مناسبات محلية ووطنية . صدحت بصوتها الرنان في ردهات نادي الموسيقيين بفاس لمدة طويلة اكتسبت خلالها خبرة واسعة أهلتها لتخوض تجربة الكاتبة العامة لاتحاد الموسيقيين لجهة فاس بولمان سابقا.
حجزت هذه الفنانة تذكرة سفرها على متن قطار الفن من خلال عدة مشاركات وإسهامات داخل المغرب وخارجه، ومن خلال أيضا عدة أعمال ومؤلفات متنوعة في الميدان الفني منها: النشيد الخاص بجمعية نساء رائدات بفاس، والنشيد المستقبلي للمنظمة المغربية للملكيين عبر العالم… فضلا عن إنجازات فنية أخرى تستوحي مواضيعها من العادات والتقاليد المغربية.
ومن مؤلفاتها الأخيرة:
● الأغنية التربوية “مدرستي الغالية” التي حازت بها سبق الإعجاب في كل التظاهرات الاحتفالية التي أقيمت في مؤسسات تعليمية مختلفة.

● الديوان الشعري: كلمات تعانق الحياة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى