أخبار جهوية

المجلس العلمي بالجديدة ينظم الملتقى القرآني للخاتمات

في إطار أنشطته الثقافية والعلمية وسعيا منه لتوسيع رقعة حفظ القران الكريم في صفوف النساء والشباب وتكريسا لثقافة الاعتراف والتشجيع نظم المجلس العلمي المحلي بمدينة الجديدة تحت إشراف المجلس العلمي الأعلى، الملتقى القرآني للخاتمات صباح الأحد 19 يونيو 2022 بقاعة العروض للمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير.
وكان الملتقى عرسا قرآنيا تنوعت فقراته التي استهلت بايات من الذكر الحكيم تلها القارئ اليافع إلياس بن الطيب، ليقف بعدها كل الحاضرين تحية للعلم الوطني في جو من المواطنة الصادقة، ثم كلمة ترحيبية من طرف أطفال المراكز القرآنية.
وجاءت كلمة السيد عبد المجيد محيب رئيس المجلس العلمي المحلي الذي عبر عن فخره واعتزازه بالنتائج المبهرة التي حققتها مراكز القران الكريم التابعة للمجلس العلمي والتي أنشئت في جميع مساجد الإقليم، دون أن يفوته التنويه والثناء بالمجهودات الجبارة التي تبذلها المرشدات والحافظات في تلقين قواعد القراءة والتجويد للنساء والشباب والأطفال، وأكد في كلمته أن عملية حفظ القران لم توقفها ظروف الجائحة بل زادتها انتشارا وقوة بفضل المنابر الاعلامية ومنصات التواصل التي أحدثها المجلس العلمي خلال الحجر الصحي والتي جعلت العملية تتطور وتنتشر لتخترق الحدود. الشيء الذي أكدته السيدة فاطمة مكافح رئيسة خلية المرأة وقضايا الاسرة بالمجلس العلمي حيث أبهرت الحاضرين بالأرقام القياسية للحفظ التي تحققت ولم توقفها اية عراقيل بفضل الله تعالى الذي جعل القران ميسرا، حيث بلغ عدد الخاتمات 151خاتمة لكتاب الله من اعمار مختلفة ومن عدة مناطق الى جانب عدد من اليافعين والأطفال الذين يحومون وسط القاعة وفوق الخشبة كالملائكة بإبداعاتهم ولوحاتهم الفنية الهادفة وقراءاتهم العطرة.
عرف الحفل تنظيما محكما بفضل اللجنة التنظيمية المتماسكة والتي تتكون من المرشدات والحافظات بالمراكز القرآنية وتجلى النظام في الاستقبال الرسمي لوفود الخاتمات اللواتي دخلن القاعة تباعا في جو من الخشوع والتهليل.
حضر هذا العرس القرآني ثلة من أعضاء المجلس العلمي والدين ساهموا في انجاحه ويتعلق الامر بالأستاذ الفاضل عبد الرحيم اوشن المفتش التربوي سابقا والسيد عبد الله هيتوت عضو الرابطة المحمدية للعلماء بالجديدة والاستاذ عدنان زهار الذي لم يبخل بالمشاركة بتقديم قصيدة تشيد بأهل القران وخاصته من النساء.
وما ميزهذا الملتقى حضور حشود غفيرة من المتتبعين الذين لبوا الدعوة وجلبهم حب كتاب الله حيث اقترب عددهم من الألف تتبعوا بشغف وحب جميع الفقرات التي زادتها تشويقا الأستاذة صباح العيمش التي نجحت في شد انتباه جميع الحاضرين وتشويقهم الى النهاية.
واختتم الحفل بتوزيع جوائز التشجيع والتحفيز على جميع الخاتمات من طرف أعضاء المجلس العلمي.
ترك الملتقى اثرا إيجابيا في نفوس الحاضرين وزرع بدور قراءة القران وحفظه في القلوب لتزهر بعدد اخر من الخاتمات والخاتمين في الملتقى القادم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى