أخبار جهويةأخبار وطنية ودولية

ساكنة دوار أولاد لمحرك بسيدي علي بنحمدوش يتجنذون لرفع الضرر الناتج عن مقلع للحصى في غياب إحترام القانون !

مازالت تخوض عدد من جيران مقلع لتكسير الأحجار “للحصى”المتواجد بدوار أولاد لمحرك جماعة سيدي علي بنحمدوش إقليم الجديدة منذ يوم الأربعاء 15 يونيو الجاري، إحتجاجات حول تحدي أصحاب مقلع ومستودع عاث في الأرض فسادا وبلغ بهم الأمر إلى إلحاق أضرار بالبيوت والفلاحة والمواشي نتيجة الغبار المتطاير الناتج عن مرور الشاحنات من وسط الدوار وعلى بعد أمتار من البيوت التي أصبح يكسوها الغبار بشكل كثيف ورغم عدة شكايات وتظلمات إلى الجهات المعنية الا انه لم تحرك ساكنا سواء من السلطة المحلية او الإقليمية .
جيران المقلع الذي يدعي مستغليه بأنهم يحترمون القانون وشروط دفتر التحملات الذي سألت عنه الصحافة ولم يتسنى لها الحصول عليه لتنوير الرأي العام ، الا ان تصريحات الساكنة المجاورة وواقع الحال يؤكد حجم الضرر الذي لحق الضيعات الفلاحية القريبة من ممر المقلع والمستودع المتواجد بذات الدوار على بعد أقل من نصف كلمتر رغم ان شروط استغلال المقالع تفرض رش الطريق بالماء لتقليل تطاير الغبار ، حيث تدخل البيوت وتغطي جنبات الطريق واي غطاء نباتي يتواجد بالقرب في مشهد يوحي بقتل الحياة الطبيعية وحتى البشرية .
ملاحظة بسيطة من عين المكان تؤكد ان المتظررون يطالبون من المستغلين إحترام شروط الاستغلال حتى يخف الادى عنهم.
هذا يطالب جيران المقلع من المستغلين : تسييج المقلع والمستودع وتشجيره للتخفيف من وطأت الأضرار واحترام توقيت العمل ورش ممرات الشاحنات الضخمة بالماء وعدم استعمال آليات كبيرة للحفر وما تحدثه من ضجيج وهز للارض أثرت على أساسات البيوت المجاورة.
إحتجاجات سكان دوار أولاد لمحرك ومنع الشاحنات بالمرور دفع بمسيري المقلع إلى استدعاء عناصر الدرك الملكي بهشتوكة لمعاينة الأمر والحرص على تطبيق القانون ومحاورة المحتجين وقد تم الاتفاق على عقد لقاء في القريب تحت إشراف لجنة محلية مختلطة تشكل من ممثلي السكان المتضررين وممثلي مستغلي المقلع والمستودع و السلطة المحلية والا سيبقى الاحتجاج هو الوسيلة الانجع لرفع الضرر وتدخل الجهات المكلفة بالمراقبة وردع المخالفين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى