أخبار جهويةالرئيسية

لماذا يتخوف مجلس جماعة اليوسفية من الصحافة

للمرة الثانية تستنزف دورة فبراير الإستثنائية الوقت حول السماح لوسائل الإعلام من تغطية أشغال الدورة من عدمها،
في الوقت الذي ينبغي أن يتم استغلال الوقت في تنمية المدينة ببرامج ومشاريع وتفعيل المشاريع المبرمجة ، اصبح البعبع الذي يخيف بعض اعضاء المكتب المسير هو الصحافة ، حيث كشفت قبل أشهر وسائل الإعلام مهازل في تناول الحوار ومناقشة نقاط جدول اعمال الدورة الجماعية ، للاسف تبين أن هناك منتفعبن من التكثم على البلطجة والتسيب الذي يحدث اليوم في قاعة انعقاد الدورات ،
المتتبع لهذا الشأن يتفاجأ للجو المخيب للامال .
في هذا الصدد ينقسم اعضاء المجلس إلى فريقين فريق يؤيد تواجد وسائل الإعلام وخاصة المعارضة
وفريق من المكتب المسير للجماعة وعلى رأسهم المستشار حسني بلعكري الذي طالب بفتح الباب للكل او غلقه
اذن لا حديث اليوم الا على منع
رجال الإعلام والصحافة الذي يؤكد الدستور على أهميتهم والقانون على فعاليتهم،
الصحافة مرحبا بها في تغطية الحملة الانتخابية لمن صادقوا على قرار منع التصوير ، الصحافة مرحب بها في اللقاءات الصحافية فترة الانتخابات ، لكن الصحافة لايعترفون بها لانها تفضح الارتجالية والعشواءية التي يتم بها تسيير اوراش الجماعة ، المادة 73 من القانون الداخلي للمجلس الحضري اصبحت رصاصة يطلقها المجلس على وسائل الإعلام قرار المنع يتعارض مع المواثيق الدولية وحقوق الانسان والحق في المعلومة التي يكفلها الدستور المغربي
امام هذا الوضع غير الطبيعي تتفرج السلطة المحلية والمخول لها اتخاذ القرار في ذلك ، اكتفاء السلطة بالتفرج والعمالة بعدم التدخل يترجم موقفا غير مسؤولا اتجاه وسائل الإعلام ويضرب في العمق شعار دولة الحق والقانون .
ابوبكر الصافي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى