أخبار جهوية

مسجد الكتبية معلمة تاريخية ومفخرة مراكش الحمراء.

مسجـد الكتبية: درّة المكان ومفخرة الزمان

لايمكن الحديث عن مدينة مراكش بدون ذكر معها مسجد الكتبية هو من أعرق المآثر المدينة الحمراء واشهر معالمها الحضارية ، وتطل صومعته الشامخة بسحرها الأندلسي على ساحة جامع الفنا الشهيرة وسط المدينة الحمراء ، وحسب رواية المؤرخ الجغرافي ” إبن بطوطة” أنه صعدها ورأى المدينة وقال « لايوجد مثلها في العالم الإسلامي » وجاء أيضا في كتاب ” الاستقصاء لاخبار دول المغرب الأقصى” لمؤرخ أحمد بن خالد الناصري ، وأمر عبد الله بن المومن ببناء المسجد الجامع بحضرة مراكش فبدا لبنانيه وتأسيس قبلته في العشر الأولى من شهر ربيع الآخر سنة 553ه/ الموافق لشهر ماي 1158 م، ويمتد المسجد على مساحة 5300 متر مربع ، ويتوفر على إحدى عشرة (11)قبة وسبعة عشر (17)جناحا وقاعة للصلاة مستطيلة الشكل بها زخرفة ويتوسطه فناء محيط بالأشجار العالية، وبالتالي فمسجد الكتبية يعتبر من أقدم المساجد في الغرب الإسلامي ، والآن يستقطب العديد من الزوار سواء من داخل التراب الوطني أو من خارجه ،كما ان المسجد يتزين خلال شهر رمضان ليلاقي ضيوف الرحمان من اجل القيام بصلاة التراويح  ، كان المواطنون بمدينة مراكش كسائر المدن المغربية هدا الشهر، على موعد مع أداء صلاة التراويح داخل المساجد بعد إلغاء لعامين متتاليين بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد.

 

وشهد مسجد الكتيبة بمراكش توافد أعداد غفيرة من المواطنين الذين أدوا أول صلاة تراويح خلال شهر رمضان 2022 في أجواء تعبدية وروحانية.

وعبر المواطنون عن سعادتهم بالسماح بإقامة صلاة التراويح بالمساجد بعد توقف فرضته الضرورة، مؤكدين على أن الشهر الفضيل لا يكتمل الا بأداة هذه السنة داخل بيوت الله.

بقلم العزيزي عبد المجيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى