أخبار جهويةالرئيسية

معاناة ساكنة تاونات من قلة الأطر الطبية.

مطالب بحفظ كرامة المواطن التاوناتي

من المفروض و المنطقي أن يكون المركز الصحي المتواجد قرب العمالة بتاونات نموذجا لجودة الخدمات الطبية و لكن الصورة التي سننقلها لكم عن الظروف التي يلج فيها المواطن التاوناتي إلى المركز الصحي تعكس واقعا مزريا تغيب فيه ادنى الشروط التي تحفظ كرامة المواطن.

التقت جريدة الحوار بريس بعدة مواطنين لأنه أثار انتباهها الطوابير الطويلة التي تنتظر بفارغ الصبر أن تلج إلى الطبيب حتى يشخص مرضها.

ولكن مع الأسف تم إخبارنا أن الطبيب و ضع لنفسه قانونا يحميه من الكم الهائل الذي يفد إليه وبالتالي لا يسمح إلا لعشرين مريضا أن يستفيد من زيارته في اليوم. وهذا الطبيب يعمل في وقت فراغه في عيادة خاصة كباقي كثير من الأطر الطبية في إقليم تاونات.

ونظرا لكون الظروف المادية للمواطن التاوناتي جد ضعيفة حيث أن أغلب الساكنة تعتمد على الفلاحة وحرف موسمية فيجدون أنفسهم مضطرين ان يستيقظوا مع الخامسة صباحا و ينتظروا بفارغ الصبر عسى أن يطاوعهم الحظ.

وللعلم فقد وقعت في السابق حوادث اغتصاب لنساء أثناء استيقاظهم في الصباح الباكر لقضاء أغراضهن,نوصل بأمانة صوت معانات المواطن التاوناتي لولوجه الى المراكز الصحية بتاونات و نتمنى من المندوب الإقليمي أن يبحث في الأمر ويجد حلولا مستعجلة تليق بكرامة المواطن التاوناتي.

بقلم برحايل عبد العزيز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى