أخبار وطنية ودوليةالرئيسية

وفاة الطفل الأفغاني حيدر بعد بعد ثلاثة ايام من سقوطه في البئر

أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية صباح الجمعة عن وفاة الطفل حيدر بقاع الجب بعد ما سقط فيه يوم الثلاثاء الماضي .

وتمكن رجال الإنقاذ من إخراج الطفل حيدر ، البالغ من العمر ستة أعوام ، بعد ظهر يوم الجمعة بعد أن عملوا على مدار الساعة لإنقاذه.

حسب مسوؤل الوقاية فإن الصبي كان لا يستجيب ولا يتنفس عندما تم سحبه من البئر في مقاطعة كابول الأفغانية.

أفاد عمال الإنقاذ أنه لم يكن هناك صوت يخرج من البئر منذ امس الخميس.

وقام فريق الإنقاذ بحفر خندق في الأرض للوصول إلى الصبي مثل ما حصل في المغرب مع الطفل ريان تماما. وكان من المفترض أن يتم نقله بالطائرة المروحية التي كانت متواجدة هناك مند آلامس صباحا إلى مستشفى في كابول لتلقي العلاجات الطبية العاجلة.

وقال المتحدث باسم شرطة كابول ذبيح الله جوهر لوكالة فرانس برس انه “في الدقائق الاولى بعد انتهاء عملية الانقاذ ، كان يتنفس ، وقدم له الفريق الطبي الاوكسجين” . “عندما حاول الفريق الطبي نقله إلى المروحية ، فقد حياته”.

كان الطفل قد انزلق في البداية إلى أسفل البئر الضيق الذي يبلغ طوله 25 مترًا (80 قدمًا) ، حيث كان قادرًا على التحرك. لكن المحاولات اليائسة لإنقاذه من قبل بعض المتفرجين الذين حاولوا جره بحبل جعلت الوضع أسوأ.

 

بعد سحبه إلى حوالي 10 أمتار (32 قدمًا) من فتحة العمود ، علق الصبي لأن الممر كان ضيقًا جدًا. تم تعليقه على هذا النحو لأكثر من 37 ساعة قبل أن يتمكن رجال الإنقاذ في النهاية من الوصول إليه. في هذا الوضع ، لم يتمكن رجال الإنقاذ أيضًا من توصيل الطعام والماء إليه.

“هل أنت بخير يا بني؟” سُمع والده وهو يقول في مقطع فيديو تم التقاطه ومشاركته على وسائل التواصل الاجتماعي. “تحدث معي ولا تبكي ، نحن نعمل على إخراجك”.

ومع ذلك ، بعد 35 ساعة من سقوطه، توقف الطفل عن التواصل تمامًا.

وكتب أنس حقاني كبير مستشاري وزارة الداخلية في طالبان على تويتر بعد فترة وجيزة: “ببالغ الأسى ، انتقل الطفل  حيدر الى الرفيق الأعلى رحمه الله ” .

وتأتي هذه الأنباء بعد أقل من أسبوعين من وفاة صبي في المغرب بعد أن حوصر في بئر لمدة أربعة أيام.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى