aa0055

بقلم عبد العزيز بالرحيل

تاونات اصبحت في الآونة الاخيرة تعرف تراخيا على مستوى مراقبة البناء حيث تجد هنا وهنالك عمليات بناء دون الحصول على رخص البناء مما يجعل حياة الساكنة في خطر. ربما هناك آليات تضبط عملية العمران تسهر عليها الجهات المعنية و لكن وجب تقنينها من الناحية التقنية والقانونية.فقبالة مسجد الفردوس كانت هناك بناية مهترئة على مساحة تلاثة امتار عرضا و ثمانية امتار طولا.كانت على شكل مأرب وبقي على هذه الحال مايزيد على ثلاتون سنة وفجأة فكر صاحب هذا الفضاء المتهالك في تشييد عمارة بثلاثة طوابق و الصورة المرفقة تبين طبيعة البناء.
الساكنة لا يهمها ان يغض الطرف عن عملية البناء العشوائي فهذا ليس من اختصاصها ولكن أن تصبح حياتها رخيصة هذا ما ترفضه ومن هذا المنبر تهيب من الجهات المعنية التدخل والقيام بخبرة تقنية فإن تبين أن البناءيحترم المعايير فذاك ما تريده وإن كان خلاف ذلك وجب العمل على تصحيح المسار .الرخصة التي تسلمها البلدية ووضعها في ورش البناء كانت كافية ان تجعل الساكنة مطمئنة على سلامتها.

1000 حرف متبقي