الجديدة: فيديو للثانوية الاعدادية عبد الرحمان الدكالي أثناء احتفائها باساتذتها المحالين على التقاعد

WhatsApp Image 2021 08 08 at 23.05.50

ترسيخا لثقافة العرفان والاعتراف التي دأبت عليها الثانوية الاعدادية عبد الرحمان الدكالي والتي اصبحت سنة يتم احيائها كلما غادرها فرد من افرادها  بسبب التقاعد النسبي او الاحالة على المعاش، وبشراكة مع جمعية اباء واولياء تلاميذ المؤسسة، وكذلك بمساهمة بعض شركاء المؤسسة نظمت الاعدادية يوم السبت 8 يوليوز 2017 ،حفلا تكريميا بهيجا احتفاء بمتقاعديها الخمسة ويتعلق الامر بالأستاذة فاطمة الخرشاوي، الاستاذ محمد فاتح، الاستاذ مصطفى الركابي، الأستاذ مراد بوخيمة والأستاذ عبد الكريم أوطي.
عرف الحفل نجاحا كبيرا حيث  استهل بآيات من الذكر الحكيم تلها السيد السحيمي الراوي من مجموعة الانشاد والمديح التي ساهمت في تنشيط الحفل  .
وقد  برعت الاستاذة بشرى الهلالي كما عهدناها في نسج فقراته بأسلوبها الراقي والمتميز بالشعر الموزون  الذي يجعل الحفل شيقا وممتعا، وما زاد في عمقه تعدد الكلمات  الصادقة المنوهة بالمجهودات والخدمات التي قدمها المتقاعدون للمنظومة التربوية عامة ولأبناء المؤسسة خاصة، وكان على راسها كلمة رئيس المؤسسة السيد ابراهيم  العلوي الذي شكرمن خلالها  كل الساهرين على تنظيم الحفل  كما رحب بالضيوف و مرافقي المحتفى بهم، وكلمة السيد حسن القيشي رئيس رابطة المديرين والذي ذكر بعلاقته بالمتقاعدين مند السنوات الاولى من عملهم معه بالعالم القروي، وجاءت كلمة السيد افضيل عبادي رئيس جمعية الحراس العامين والنظار والتي لم تخلو من المواويل الصداحة المؤثرة و التي تهز النفوس، ولم يبخل السيد حسن الحاتمي رئيس جمعية الاباء بكلمته التلقائية التي نوه من خلالها بالمجهودات المبذولة من طرف السادة الاساتذة من اجل مصلحة ابناء المؤسسة كما شكر
كل المساهمين في انجاح الحفل. وتنوعت الكلمات وفتح المجال للشركاء والحاضرين وابانت الاستاذة المنشطة عن سعة صدرها وبراعتها في تلبية جميع الطلبات، وكانت كلمات المحتفى بهم وعائلتهم جد مؤثرة دلت على تشبتهم بالمؤسسة  التي يعتبرونها بيتهم الثاني وعلى العلاقة الأخوية التي تربط بين جميع العاملين بها، تخللت الكلمات وصلات غنائية تم بتها من طرف موزع موسيقي .تميز الحفل بحضور مديري المؤسسات الاخرى وممثلين عن الشركاء كجمعية التنمية والجمعية الامريكية للغات ،واساتذة الى جانب العاملين بالمؤسسة وأعضاء جمعية الأباء وبعض التلاميذ، الذين أضافوا نكهة شبابية في الحفل بمساهمتهم  المعبرة.
واختتم الحفل بتوزيع الهدايا في جو من الفرح  والتلاحم الاسري والاخوي وعلى نغمات موسيقية توحي بالبهجة والسعادة و تحت تصفيقات جميع
الحاضرين وأضواء المصورين لاخد صور تذكارية تؤرخ للحفل.
 

1000 حرف متبقي