توجه صباح اليوم الخميس 19 نونبر 2020 عدد من تجار السمك بمدينة ازمور الى مقر هذه الاخيرة للاستفسار عن التأخر الذي طال امده لتسليمهم للدراجات الثلاثية العجلات ذات تلاجات ، والتي تم اقتناؤها في اطار الشراكة مع اللجنة المحلية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية واحدى الجمعيات وجماعة ازمور ورغم اداءهم لحصة مساهمتهم في شراء تلك الدراجات واستقدامها ووضعها بالمرآب البلدي لم يتم ذلك وبقية تلك الدراجات عرضة للاتلاف والضياع منذ حوالي سنة الى يومنا هذا .
وقد طرقو باب السيد الباشا والسيد رئيس المجلس الجماعي الغائب بشكل دائم عن مكتبه حتى يجيبهم مما زاد من حيرة هؤلاء التجار هو عدم قدرة رئيس الجمعية المسؤولة عن المشروع عن اعطاءهم جوابا مقنعا حول سبب هذا التأخير .
تبقى الإشارة ان مشاريع indh بهذا الخصوص تلزم المستفيدين بالمساهمة ب 30% من قيمة المشروع والباقي تتكلف به الى جانب الجماعات الترابية وهي مشاريع الغاية منها محاربة الفقر والهشاشة وادماج وتطوير القطاعات الغير المهيكلة ببلادنا.

1000 حرف متبقي


الحوار بريس TV