جريدة الحوار بريس بقلم :مصطفى الهواري
بعد الفشل الدريع والهزيمة السياسية والعسكرية التي منية بها الجزائر وجبهة البوليزاريو امام المغرب لم يبقى أمامهم سوى وسائل اعلامهم التي تثقن فن التمثيل من بلاغات عسكرية وعمليات عسكرية وهمية لتغطية فشلهم وتصدير ازماتهم الداخلية خصوصا جبهة البوليزاريو  المدعومة جزائريا حيث أن سكان تنذوف ضاقوا ضرعا من السياسة الفاشلة للجبهة وتيقنوا فعليا ان الأواهم والأحلام التي كانت تسوق لهم من تقرير المصير وتحرير الصحراء هي أوهام منتهية تماما وخصوصا التطورات الأخيرة والمعطيات التي تؤكد دالك فعليا فعلى الارض المغرب مسيطر على كل شبر من ارض الصحراء واغلق كل المنافد بالجدار الامني العازل وجعل ما تبقى من هذه الارض وراء الجدار العازل مقبرة لكل من سولت له نفسه الإقتراب من الصحراء المغربية وقد تيقن وتأكد للجبهة أن حتى الدخول في حرب العصابات كما كان سابقا مع المغرب أصبحت  مستحيلة بسبب الجدار العازل وردارات المراقبة حيث أن من وراء الجدار هناك سبعون كيلومتر من الاراضي المغربية لرصد تحركات ميليشيات البوليزاريو وهي تحث رصد الاقمار الصناعية المغربية والسلاح الجوي المغربي في أتم الإستعداد لقصف أي تحرك عسكري عدائي في تلك المنطقة ومليشيات البوليزاريوا ليست لها أسلحة جوية لضرب على المستوى الجوي ولا تستطيع ضرب المغرب من اراضي تندوف حيث المغرب سيرد بقوة وحزم على مكان اطلاق النيران وهذا يعني أن المغرب سيقصف عمق الجزائر والجزائر لن تسمح لمليشيا البوليزاريو لقصف المغرب من الأراضي الجزائرية لانها لاتريد الحرب مع المغرب بل لا تستطيع الدخول في الحرب مع المغرب  وعلى المستوى السياسي والدبلوماسي فتح دول أفريقيا وعربية تمثيليات وقنصليات في تزايد مستمر في الصحراء المغربية وبدأ سحب الإعترافات بالجبهة في تزايد مستمر وهذا إن ذّل إنما يدل على إغلاق المغرب للملف الصحراء نهائيا وأن كل أحلام جبهة البوليزاريو إنتهت تماما ولم يبقى امامها الا تمثيل الأكشن على الهواتف الذكية والحواسب ومواقع التواصل الإجتماعي والإعلام المزيف لتغطية هذا الفشل التاريخي واخيرا الصحراء مغربية وستضل مغربية مع شعارنا الخالد الله الوطن الملك 
 

1000 حرف متبقي