الجديدة: مؤسسة المنصور الذهبي في حلتها الجديدة

أشرفت السيدة فاطمة الدحاوي مديرة مؤسسة المنصور الذهبي بالجديدة وكعادتها على عملية التبليط والصباغة والإصلاح للمؤسسة، حيث انطلقت العملية مند بداية الدخول المدرسي ودامت 15 يوما متواصلا بالعمل المستمر، إذ أعطت هذه المبادرة للمؤسسة المكانة التي تستحقها، كما شملت العملية شراء 10 أبواب للحجرات المدرسية، واستفادت كذلك 13 حجرة ونوافذها من عملية الصباغة وسور  المؤسسة، و نظافة الساحة والاهتمام بالإغراس داخل الحديقة .
كما ساهمت في هذه العملية كل من جمعية الأباء وجمعية النجاح والباقي تكفلت به السيدة المديرة من مالها الخاص،  فمنذ تولى السيدة فاطمة الدحاوي مهامها كمديرة لمؤسسة المنصور الذهبي بالجديدة قامت بمنهجية عمل جديدة وإستراتيجية طموحة قابلة للتحقيق، حيث خلقت قيمة مضافة وتعظيم مردودها التعليمي وتحقيق أكبر قدر من النجاح بالمؤسسة.  
ومما لا شك فيه أن شدة إيمان واقتناع السيدة المديرة  بالإستراتيجية وخطة العمل وقبول التحدي والإخلاص بتنفيذ دورها على أكمل وجه كان له أثر كبير في نجاح هذه المؤسسة النابعة منها والعائدة بالشكل الإجابي على التلاميذ وأولياء أمورهم . 
ورغم الدعم المالي القليل لكن "التدبير التشاركي تحت إشراف السيدة المديرة بالمؤسسة رهين بالمصداقية والانفتاح على الأطر التربوية وجمعية الإباء بكونها التزمت بصرفها في حدود التقديرات المقررة لهذه السنة، و قد اعتمدت على خبرتها لاكتساب الآليات التي ساعدتها على تحقيق الأهداف المنشودة ويبقى هذا كله مرهونا بروح التعاون والتنسيق.
كما أن تحقيق النجاح بالمؤسسات التعليمية ببلادنا رهين بدراسة المشاكل والمعضلات التي تواجهها المنظومة التعليمية، والتعرف على الخلل من أجل إصلاحه وتداركه، الشيء الذي مكن السيدة المديرة  من خلال تجربتها في الميدان، وجعلها تقوم بمثل هذا الإصلاح من أجل تحقيق العملية التعليمية تحقيقا وظيفيا ومد جسور التقارب بين المؤسسة التربوية وجميع الإباء والأمهات .
e-max.it: your social media marketing partner