جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

تصريح رئيس الجامعة الوطنية لجمعيات المتقاعدين المسنين بالمغرب بالمجلس الوطني الثالث عشر المنظم بالجديدة

e-max.it: your social media marketing partner

التعليقات   

 
0 #3 شكرا على الرد الجميل.مبارك بنخدة 2019-06-20 15:33
لايسعني الا ان اقول لك ماقاله المتنبي للشعراء لانه كان يتنزه عن الرد عليهم حتى.حتى لا ينزل الى مستواهم.
واذا اتتك مذمتي كن ناقص ....فهي الشهادة لي باني كامل.
 
 
0 #2 الشيطان المسخرحسن 2019-06-18 01:24
كتب الاخ واعتقد انه مسخر من طرف اعداء الوحدة والنضال يتهم الجامعة بالانتماء السياسي الى حزب ربما لن يرضاه لا الاخ الرئيس ولا اغلبية اعضاء المكتب الوطني . وانا عبر منبركم منبركم اتحدى السيد بنخدة ان يعطيني اسم عضو واحد من الحزب الذي يتهم جمعيتنا بالانتماء اليه . اعلم سيدي "المناضل " وانا اعرف جيدا أنك لست كذلك لان المناضل الحقيقي يؤمن بالتغيير ويكون دمقراطيا ولبيقا وليس صداميا و"بوصنطحة"مثلك . ان الاطار الذي اردت ان تنال منه ليس له اي انتماء سياسي ولا نقابي بل هو تجمع لجمعيات المتقاعدين والمسنين بالمغرب والهدف الاساسي منه هو ما جاء في قانونه الاساسي اي العناية بالمتقاعد وذويه والدفاع عن كرامته . هل تتبعت ما قامت به الجامعة متذ تاسيسها سنة 2006.؟
عن سبق لك وان اتصلت ببعض اعضاء مكتبها الوطني ؟
هل اطلعت على بيانها الختامي الصادر عن المؤثمر الاخير؟
هل انت متقاعد وسبق لك حضور اجتماعاتها ؟
عجيب امرك لانك تدعي النضال وانت ربما من اصحاب الحال .
 
 
0 #1 هذا التنظيم لايمثل الا نفسه وهو تنظيم حزبي.يقصي الاخرين.مبارك بنخدة 2019-06-16 13:54
سمعنا بان هذا اللقاء سيكون بالجديدة تنظمه الجامعة الوطنية للمتقاعدين.وهي تهرب من المناطق الاخرى وتاتي الى ازمور والجديدة. كنا ننتظر للحضور معهم ووعدونا بتوجيه استدعاءات.ولكن في الاخير اغلقوا هواتفهم في وجوهنا.لاندري اي متقاعدين يمثلون.
وهي جامعة حزبية نقابية تعمل لحزب الاستقلال قبل التقاعد وبعده.
كان جريدة الحوار بريس الاتغطي مثل هذا العمل الجمعوي الباءد.والذي يدوم رءيسه مدى الحياة.
ان سبب معاناة المسنين والمتقاعدين هو تشرذمهم وتفرقهم بسبب السياسة.
نمتنى تكتلات جمعوية جديدة ومستقلة.((كفى فسادا))
 

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث