جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

انعقاد مشاورات جهوية حول التجديد الحضري وتأهيل المباني الآيلة للسقوط بمدينة بني ملال

بقلم : احمد بونو
تحت اشراف السيد الخطيب الهبيل والي جهة بني ملال – خنيفرة ، وعامل اقليم بني ملال ، انعقدت المحطة الرابعة للمشاورات الجهوية حول الدراسة المتعلقة باستراتيجية تدخل الوكالة الوطنية للتجديد الحضري وتأهيل المباني الآيلة للسقوط في أفق  2030،  وذلك زوال يوم الاثنين 9 شتنبر 2019 بقاعة اجتماعات المجلس الجهوي لمدينة بني ملال .
افتتح هذا اللقاء بحضور السيد والي جهة بني ملال – خنيفرة ، وعمال اقاليم الجهة والكتاب العامون  والسيدة مديرة الوكالة الوطنية للتجديد الحضري وتأهيل المباني الآيلة للسقوط ، والسيد رئيس المجلس الجهوي ورؤساء المجالس الاقليمية والمصالح اللاممركزة بالجهة والجماعات الترابية وفعاليات المجتمع المدني وممثلي الهيئات المهنية والجامعات والخبراء والمنابر الاعلامية.
أما برنامج اليوم التشاوري ، فكانت فقراته كما يلي :
- تسجيل المشاركين ،
- تناول وجبة غذاء ،
- كلمة ترحيبية للسيد والي جهة بني ملال – خنيفرة ،
- كلمة السيد رئيس جهة بني ملال – خنيفرة ،
- كلمة السيدة مديرة الوكالة الوطنية للتجديد الحضري وتأهيل المباني الآيلة للسقوط ،
- تقديم إطار الدراسة من طرف مكتب الدراسات Fades Pace Sarl ،
- تنظيم ورشتي عمل :
- 1. قراءة في مستجدات القانون رقم 12.94 و إكراهات التنزيل
- 2. التجديد الحضري وتأهيل المباني الآيلة للسقوط : التشخيص ، الاكراهات الحاجيات ، الانتظارات
وقد أجمعت كل المداخلات على أهمية اللقاء المنعقد تحت شعار “التجديد الحضري وتأهيل المباني الآيلة للسقوط.. " نحو استراتيجية تشاركية" في جهة بني ملال – خنيفرة ، والرغبة في إشراك مختلف الفاعلين بالجهة من أجل وضع تصور شامل ومتكامل لاستراتيجية تدخل الوكالة التي اختارت هذه الجهة في محطتها الرابعة باعتبارها معنية بظاهرة تعقد المشهد الحضري والنسيج العمراني المتسم بالتنوع والغنى والخصوصية الجهوية المجالية .
عرف اللقاء ورشتين إثنتين  عمليتين ، اولاهما :
1- قراءة في المقتضيات القانونية للقانون رقم 12.94 ورهانات تنفيذه ، والخاصة بمعالجة المباني الآيلة للسقوط وتنظيم عمليات التجديد الحضري، ومناقشة تجارب التجديد الحضري بجهة بني ملال – خنيفرة وإكراهات وانتظارات مختلف المتدخلين.
كما شملت ايضا المستجدات التي اتى بها هذا القانون ومرسومه التطبيقي ، مع ابراز نقاط القوة والضعف في هذا النص على ضوء التجارب الرائدة والمشاريع التي تم تنفيذها سابقا في مجال تأهيل وتثمين المدن والتدخل في المباني الآيلة للسقوط بالجهة ، ودراسة سبل تنفيذه على اكمل وجه .
2- التجديد الحضري وتأهيل المباني الآيلة للسقوط بين الاكراهات والاحتياجات والانتظارات ، من خلال محورين :
اولا: التجديد الحضري ،
ثانيا: المباني الآيلة للسقوط ،
بعد ذلك تمت قراءة مجموعة من التوصيات  والخلاصات المهمة لعمل الورشتين ، ليختتم السيد الوالي اشغال هذا اللقاء الجهوي التشاوري بضرورة الحفاظ على الموروث الثقافي والنسيج العمراني العتيق والحواضر التاريخية وتعزيز المدارات السياحية على مستوى المدن العتيقة بالجهة  ، والارتقاء بجمالية المشهد الحضري ، والتنمية السوسيو- اقتصادية لهذه الكنوز القديمة ، والحفاظ على تراثها المادي واللامادي والطبيعي  الذي يعكس عظمة التاريخ المعماري الشامخ ، وأصالة ومهارة منقطعة النظير في المجالات الثقافية والمعمارية والاجتماعية.
وكذا تقنين عمليات التدخل والتشديد على ايقاف نزيف البناء العشوائي الذي يكبد خسائر مادية للدولة ويشوه النسق العمراني ، كما دعا السيد الوالي كل المتدخلين في المجال الى تأهيل الأنسجة العتيقة والمباني الآيلة للسقوط، والإشراف على تنفيذ البرامج والمشاريع المتضمنة لتصاميم التجديد الحضري، بفضل الاهتمام الخاص الذي ما فتئ صاحب الجلالة الملك محمد السادس  نصره الله يوليه لبرامج تأهيل وتثمين المدن العتيقة ، باعتبارها موروثا لا ماديا ثمينا يشكل ماضي الأمة ، حاضرها ومستقبلها.
وفي معرض كلمة السيد الوالي ، اعتبر ذلك بأنه تجسيد ملموس وواقعي لرؤية ملكية سديدة تنهل مقوماتها من الحرص المولوي السامي على النهوض بالرأسمال اللامادي للمملكة في مختلف تجلياته، وبالتالي جعل الموروث الحضاري رافعة أساسية لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة ، وذاكرة تاريخية للأجيال الصاعدة .
وفي الختام ، تمت اقامة حفل شاي على شرف الحاضرين .
 
 
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث