جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

رد حزب المؤتمر الإتحادي بإقليم الجديدة على بلاغ فيدرالية اليسار بأزمور.

أصدرت  الكتابة الإقليمية لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي بالجديدة بيانا للرأي العام الوطني والمحلي إعتبرت فيه إصدار بلاغ باسم الهيئة المحلية بآزمور هو قرار متسرع وفي غير محله لأن الهيئة ليست لها الصلاحية في ذلك طبقا للنظام الأساسي للفيدرالية، ولم يكن البلاغ موضوع تداول داخل مكاتب الأحزاب المكونة للهيئة و بذلك يفتقد إلى المصداقية، كما أنه لم يكن محط نقاش داخل المجلس المحلي للهيئة نفسها، حيث استفرد بعض أعضاء اللجنة باتخاذ هذا القرار غير الصائب  على حد تعبيرهم.
 
وأضاف البيان الصادر عن  اجتماع المكتب الإقليمي للحزب يوم أمس  الأحد 16 فبراير الجاري  بمقر الحزب بآزمور ، على إثر صدور بلاغ عن بعض أعضاء الهيئة المحلية لفيدرالية اليسار الديمقراطي بآزمور، أن الهيئة المحلية هي إطار للعمل المشترك وليست تنظيما مستقلا يتخذ القرارات الخاصة بالتنظيم الداخلي للأحزاب الثلاثة بل إن  قرارات التبرؤ أو الإقالة هي من اختصاص كل حزب وفق أنظمته الداخلية وقانونه الأساسي، حيث يتم التداول في مثل هذه القرارات على الصعيد المحلي و الإقليمي و الجهوي، ثم تحال من طرف المكتب السياسي للحزب على لجنة التحكيم ليتم البث النهائي فيها بعد مصادقة المجلس الوطني،هذا مع العلم أن الهيئة التنفيذية لفيدرالية اليسار والمكاتب السياسية المشكلة لها لم يسبق أن تلقت تقريرا عن الوضع في ٱزمور، حتى يمكن لها أن تتخذ قرارا في الموضوع.
واعتبرت  الكتابة الإقليمية لحزب المؤتمر الإتحادي أسلوب “التبرؤ” سلوكا سياسيا غير مقبول وينم عن رغبة في الهروب من مواجهة الساكنة وتقديم الحصيلة خلال الاستحقاقات المقبلة، بل أنه يتنافى مع مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة كما يدعي أصحاب البلاغ  كما ان الحكم على تجربة فيدرالية اليسار الديمقراطي في تدبير الشأن المحلي لمدينة آزمور، ينبغي أن يستند على تقييم موضوعي يستحضر السياق الذي تمت فيه، و يستحضر الصعوبات والعراقيل التي مافتئ خصوم التجربة والراغبين في إفشالها، يضعونها أمام إخواننا في المجلس المحلي، الذين وبالرغم من كل الصعوبات والعراقيل قد حققوا العديد من المنجزات، واستطاعوا جلب  مجموعة من المشاريع المستقبلية، وذلك من خلال الترافع والاستماتة في الدفاع عن المدينة وساكنتها.
واختتمت  الكتابة الإقليمية بيانها بدعوة مكونات الفيدرالية إلى استحضار المصلحة العامة لساكنة آزمور والعمل بالتالي على توحيد صفوف المناضلين وكل شرفاء المدينة الذين يؤمنون بالمشروع اليساري، كما تغتنم الكتابة الإقليمية هذه المناسبة لتدعو ساكنة مدينة آزمور إلى الالتفاف حول هذه التجربة والاستمرار في دعمها ومساندتها، والتزام الحيطة والحذر في مواجهة المفسدين الذين أساؤوا للمدينة خلال التجارب السابقة، ويعدون العدة للعودة من جديد للتحكم في دواليب التسيير بالمدينة...
هذا وقد جاء بيان الكتابة الإقليمية لحزب المؤتمر الإتحادي العضو في فيدرالية اليسار إثر إصدار اللجنة المحلية للفيدرالية بأزمور يعلنون فيه عن فشل تجربة الفيدرالية في تدبير الشأن المحلي بالجماعة الترابية لأزمور وتبرءة ذمتها من المجلس الذي ، يقول البيان لم يستجب إلى تطلعات الساكنة محملة المسؤولية لرئيس المجلس البلدي الذي ترشح على راس لائحة فيدرالية اليسار في الإنتخابات الجماعية الأخيرة .
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث