جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

الإتحاد والتضامن لمحاربة كوفيد19

الوطن هو الأرض التي ينشأ عليها الانسان ويتوارثها وهو المصدر الذي يؤمن له مستلزمات الحياة ،كما يؤثر في تكوين شخصيات مواطنيه مما يرسخ فيهم من عادات وتقاليد واعراف ومعتقدات،فالوطن هو الشعب هو الاقليم هو السلطة ،ومن واجب المواطن تجاه وطنه الوفاء والاخلاص للوطن والمساهمة البناءة في خدمة المجتمع ببناء قيم وطننا وتثبيت قوانينه للمضي نحو الامام بعين حكيمة والحفاظ على امن الدولة وكف الاذى عن دماء المواطنين واحترام القوانين وعدم مخالفتها والاهتمام الجادبالمساهمة بالاطلاع على القضايا المؤثرة في المجتمع لكن بعين تبصر للمستقبل المشرق وليس صب الزيت على النار بالكلام الفارغ من المحتوى ،وحماية الحريات والدفاع عنها ،فمما لا يدع مجالا للشك اننا كلنا وطنيون ،نحب ونعشق وطننا لكن  تختلف وطنيتنا من شخص لاخر في التعبير  عن حبه لبلدنا وعن طريقة تعبيره عن هاته الافة التي نواجهها جميعا..
فالشاهد هنا اننا جميعا وطنيون لكن كل منا له طريقته في التعبير عن حبه لوطنه ،لذلك لا يصح لاي شخص ان يتهم الاخر ،لكن يصح معاقبة المجرم اذا ثبتت جريمته بالقانون،لكن تبادل الاتهامات في بعض المنابر الاعلامية على الفايسبوك ما هي الا سلبيات اصبحت منبر من لا منبر له.
لنتعلم معنى العطاء للوطنية بالوفاءدون عياء ورياء لتجاوز الازمة ،لنكون المثال الآسمى امام العالم في تعاملنا مع هذا الوباء ،اتركوا الفواصل جانبا ،ولنكن بنائين هادفين فالهدف الاسمى هو ما بعد وباء كورونا ليعيش ابنائنا في العيش الكريم ان شاء الله،رجاءا الظرفية عصيبة لا تسمح لظغوطات اكثر على المواطنين ولنشر التوثر داخل الفضاء الازرق .
تحية لكل من الامن الوطني ،الدرك الملكي ،القوات المسلحة الملكية بجميع اطيافها والسلطات العمومية بكافة انواعها تحية لكل طبيب ممرض ممرضة،عامل  نظافة ،حراس امن خاص وكافة المساهمين في الحد من هذا الوباء.
الذين يتعبون..يسهرون...يرهقون..ولايشكون..كل ذلك ليحي الوطن ويأمن المواطن وينعم بالصحة هم بشر مثلنا يحسون ويتألمون من الوقفة الطويلة والسهر المتواصل.
أبشر يا وطن لانهم كبار البلد وهم ذرة تاجها وهم عنوان عزها ولستم انتم يا من تخالفون النظام والقانون،حماكم الله يا حماة الوطن بجميع مسمياتكم ومرتباتكم ومواقعكم.
عند الشدائد يظهر معدن الشعب الاصيل ،اليوم نعيش زمن ثورة ملك وشعب  ثانية امام عدو لا مرئي وسنخرج منها اكثر قوة وتضامنا ان شاء الله.
الرواية الجميلة تسجل بفضلكم عن الوطنية والشموخ والنضال الحقيقي وسيحفظ التاريخ تضحياتكم لانقاذ ارواح ابناء وطنكم.
اللهم أحفظ بلدنا من كل سوء وأحفظ أمير المؤمنين والاسرة العلوية الشريفة وعجل بشفاء المرضىى وارحم موتانا وموتى المسلمين انه سميع مجيب.
بقلم مصطفى هتي مندوب الشبكة المغربية لحقوق الانسان والرقابة على الثروة وحماية المال العام بكلميمة  مصطفى هتي  مراسل صحفي بكلميمة
 
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث