جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

التعليم الخصوصي وتداعيات جائة كورونا الطريق الى الإفلاس.

بقلم :الهواري مصطفى
يتعرض التعليم الخصوصي الى مجموعة من المشاكل  والضغطات بسبب ازمة هذه الجائحة  مما يتطلب كثيرا الى كلمة  إنصاف و تبصر بعين الحياد
 فإن معظم  مؤسسات التعليم الخصوصي في حيرة من أمرها بعد القرارات الوزارية المتوافدة  والغير واضحة بخصوص بدايت الموسم الجديد المقبل 
فإن هذه المؤسسات الخاصة والتي  تتعرض الى العديد من   الإكراهات و المصاريف الثابتة التي  تتعلق بتأجير  مقرات المؤسسات وقروض لتوفير وسائل النقل طبقا للمعايير المعتمدة سابقا والتي تم تنزيلها بدابة الموسم الدراسي الماضي ومصاريف التأمين  لاسيما اجور الأطر والسائقين الى اخره .وان السنة الدراسية الماضية فرضت الوزارة مجموعة من التدابير و المعايير بخصوص وسائل النقل المدرسي الخاص بهذه المؤسسات مما فرض على المؤسسات حلولا أنية مما  جعل مجموعة من المؤسسات تلجئ للإستنجاد وتطرق   ابواب   المؤسسات البنكية لطلب  الإقتراض من اجل   التكافئ مع البنود والشروط الجديدة  التي فرضها هدا القرار والذي اقرته 
  الوزارة المعنية . 
مما اثقل مصاريف ومزانية هده المؤسسات التي تقف مكتوفت الأيدي وتنتضر الإفلاس الذي يهددها، ولا شك في دالك ما اذ استمرت هذه الجائحة
وستعصف بمجموعة من  مناصب الشغل التي خلقتها هءه المؤسسات الخاصة  والتي  فتحت عدة مناصب للشباب حاملي الشهادات العلميه  انّ الوضع اصبح يطرق ناقوس الخطر  اذا استمر الوضع الوبائي والشروط الجديدة المفروضة على 
مؤسسات التعليم الخصوصي وفقا للشروط الوقائية الخاصة بالفيروس التي تعتمد مسافة الامان  والطاقة الإستعابية في جل الأقسام  والتي تعتمد على
ناقص خمسون بالمائة داخل كل قسم ووسيلة  نقل  بالمؤسسات 
 الخاصة مما يتطلب  الاستعانة بمجموعة من سيارات إضافية واستأجار مقرات اخرى للإكتفاء 
وتنفيد كل هده الشروط المطلوبه وهدا طريق سيأدي الى الإفلاس دون شك
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث