بقلم :الزراري إبراهيم
خرجت مساء يوم السبت 2 يناير 2021 ساكنة مدينة أزمور وفعاليات أخرى من  جمعيات المجتمع المدني  والحقوقي  و مناضلين من  الجماعات المجاورة لازمور ،وقفة احتجاجية أمام مستشفى القرب بالمدينة  للتنديد بالوضع الصحي الذي لا يشرف أحد ويعاني المرتفقين فيه من عدة مشاكل .
 
 الوقفة الاحتجاجية عرفت حضورا لابأس به وجاءت   تعبيراً عن المعاناة  اليومية التي باتت  تؤرق الساكنة بسبب الأوضاع المتردية التي يعرفها المستشفى المحلي  للمدينة  نظرا لسوء الخدمات المقدمة للمرتفقين   والمعاملة الغير إنسانية   والنقص الحاد في التجهيزات الأساسية وقلة المعدات والأدوية والأطباء المتخصصين . هذا وقد صدحت حناجر الحاضرين بعدة شعارات 
ورفع المحتجون خلال هذه الوقفة لافتات تدعوا المسؤولين إلى فتح تحقيق في العديد من القضايا التي تهم المجال الصحي والابتزاز الذي يتعرض له المواطنون خاصة بقسم الولادة .
كما   بعث المحتجون خلال هذه الوقفة رسائل للمسؤولين الاقليميين والوطنيين   تتعلق بقضية السيدة  التي راحت  ضحية هي و جنينها جراء الإهمال و عدم تقديم المساعدة الطبية لها وهي في حالة خطر يرجح انها  كانت  سببا في وفاتها هي و جنينها  .
 
وفي تصريح  لأحد المواطنين ، قال فيه أن المستشفى عاجز عن تقديم الخدمات للمواطنين ،محملاً إدارة المستشفى المسؤولية ،مشيرًا إلى أن بعض المواطنين يضطرون إلى  التوجه للعلاج بالمصحات الخاصة  بمدينة الجديدة .
 
ومن الشعارات التي رددت خلال الوقفة نذكر  : ( هذا عيب هذا عار الصحة في خطر )، (المسؤولين زيرو بغيناهم يطيروا ) ، (حرية كرامة عدالة اجتماعية ) ، ( براك من سير الجديدة ) ....
 
كما ألقى عدد مهم من رؤساء الجمعيات والحقوقيين كلمات  مؤثرة موجهة إلى المسؤولين عن قطاع الصحة بالإقليم والجهة والوزارة الوصية ،طالبوا من خلالها بتحسين الخدمات الطبية بالمستشفى  المحلي لازمور مع  ضرورة النهوض بالوضع الصحي المتردي بالإقليم ككل مناشدين اياهم بالعمل على سد الخصاص المسجل في البنيات التحتية والعنصر البشري .

1000 حرف متبقي