جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

تجربة الأندية السينمائية بالمدرسة المغربية:شباب يبدعون من اجل تربية الناشئة‎

السؤال الذي يبقى دائما  عالقا  في اذهاننا حول واقع الأندية السينمائية بالمدرسة المغربية وآفاقها، وحول نفعية وجدية الموضوع لدى سلطات التربية والتكوين والجهات الوصية على القطاع السمعي البصري، في أفق خلق مسلك أو شعبة خاصة بذلك في مؤسساتنا التعليمية .
 ونحن إذ نقف وقفة تأمل على بعض مقتضيات الميثاق الوطني للتربية والتكوين الذي كاد يستوفي سنته العاشرة في دعامتيه 48 و 132 ومع ما نعيشه من ثورة معلوماتية، نجدها واضحة في تكريس ثقافة التكنولوجيا والوسائط داخل المؤسسات التعليمية ضمن التوجه العام للتنشيط التربوي، وثقافة الصورة هي جزء لا يتجزأ مما تدعو إليه تلك المادة، بل إن المذكرة الوزارية رقم 91 بتاريخ 01/02/2000 بشأن إحداث الأندية السينمائية المدرسية والتي وضعت من ضمن أهدافها :
– الإدماج التدريجي للثقافة السينمائية والسمعية البصرية في الحياة المدرسية .
– استثمار المادة الفيلمية في الإشعاع الثقافي والتربوي وفي تدريس بعض فقرات المقررات الدراسية.
– تربية التلميذ على الحوار والتفاعل .
– فسح المجال أمام التلاميذ لتفجير طاقاتهم الإبداعية في المجال السينمائي والسمعي البصري.
– إغناء معارف التلميذ السينمائية والسمعية البصرية .
– تنمية الحس النقدي واكتساب منهجية للنقاش والنقد الموضوعي البناء .
طبعا عبر مجالات وآليات اشتغال حددتها  المذكرة الوزارية 91 في ما يلي :
– مشاهدة الأفلام السينمائية داخل وخارج المؤسسة بهدف قراءتها وتحليلها ومناقشتها .
– إعداد وثائق حول الأفلام وإنجاز مواضيع لها علاقة بالمجال السينمائي والسمعي  البصري .
– تنظيم عروض وندوات حول السينما والثقافة السينمائية واستضافة فاعلين في هذا الحقل لتأطيرها أو إغنائها 
– زيارة فضاءات مختصة في الصناعة السينمائية والسمعية البصرية .
– ممارسة الكتابة السيناريستيكية والمشاركة في مباريات كتابة السيناريو .
– المشاركة في الملتقيات السينمائية  .
اليوم نجد فقط بعض الشباب الذين يجتهدون فرادى هنا وهناك بامكانياتهم المحدودة من اجل القيام بهذا الدور دون ان يجدوا مساندة ودعم حقيقيين من الجهات المسؤولة.
من بين التجارب الناجحة في هذا الميدان نجد:
العنوان القاعدة الأولى إخراج بلال غديوى بطولة زيد كاليني.
يعالج قضية الشاب المغربي والإحباطات التي يتلقها عندما يخرج لإثبات الذات في مجتمع لا يرحم وتراكم الإخفاقات التي قد تؤدي به للهلاك  لكن الفشل هو ضمن النجاح فكل الإخفاقات هي بداة تجارب لنجاح
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث