جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

تدشين فضاء الذاكرة التاريخية بمدينة تيفلت بمناسبة الاحتفال بعيد الاستقلال المجيد

 

عبدالعالي بوعرفي – الحوار  بريس
 
بمناسبة حلول الذكرى 63 لعيد الاستقلال المجيد،ترأس صباح اليوم الاحد 18 نونبر 2018 المندوب السامي للمقاومة وجيش التحرير الدكتور مصطفى الكثيري وعامل إقليم الخميسات السيد منصور قرطاح افتتاح فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بمدينة تيفلت ،ولقد عرفت مراسيم الافتتاح هاته حضور الكاتب العام للعمالة ورئيس المجلس البلدي لتيفلت السيد عبدالصمد عرشان ورؤساء المصالح الخاريجية ورجال السلطة المحلية يتقدمهم باشا مدينة تيفلت والمندوبة الإقليمية للمقاومة السيدة فوزية بوكريان والمنتخبون وفعاليات جمعوية وإعلامية ،بالإضافة إلى مجموعة من أعضاء المقاومة بالمدينة وعائلات المتوفين منهم ،في بداية هذا الحفل وبعد قص الشريط قام الحاضرون بزيارة مرافق الفضاء والاستماع إلى الشروحات التي قدمت لهم من طرف المسؤول عليه عبدالإله الحدادي .
ويضم فضاء الذاكرة التاريخية، الذي تم إنجازه في إطار الشراكة بين المندوبية السامية للمقاومة وجيش التحرير والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية والمجلس البلدي لتيفلت ،مكتبة وقاعة للمطالعة وقاعة للعرض المتحفي للأدوات والمعدات والأشياء التي تم استخدامها إبان فترة الكفاح الوطني ،ورواق خاص بسلاطين المملكة العلوية الشريفة،وراق خاص بالذاكرة المحلية لأعلام وإحداث المقاومة والفداء والحركة الوطنية والتحريرية لمدينة تيفلت ومنطقة زمور ومركز الإعلاميات وقاعة السمعي البصري .
 
و بلغت، التكلفة الإجمالية لفضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة و التحرير بتيفلت 206000.00 درهم، ساهمت فيها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بمبلغ 950000.00 درهم، و المندوبية السامية للمقاومة بمبلغ 150000.00 درهم، و بلدية تيفلت بمبلغ 960000.00 درهم، و المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بتخصيص العقار، كما برمجت المبادرة برسم سنة 2018 مبلغ إضافي يقدر ب 200.000 درهم من أجل بناء قاعة للندوات.
 
ولقد عرف هذا الحفل توشيح مقاوميتن باوسمة ملكية انعم بها عليهم جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده اعترافا لما أسدينه من خدمات جليلة لاشقائهم المقاومين إبان الاستعمار الفرنسي الغاشم ،الموشحتين بوسام المكافأة الوطنية من درجة ضابط هما السيدة فاضمة بنت علال كرشال زوحة المقاوم بلميلودي من الخميسات و السيدة رقية بنت الطاهر الشندوري زوجة المقاوم محمد بن عبدالله النقيري من تيفلت.
وفي كلمة بالمناسبة، أكد المندوب السامي للمقاومة وجيش التحرير ان هذه لحظة تاريخية بمدينة  تيفلت التي أصبحت تحتضن فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة وجيش التحرير ،مشيرا ان هذا الفضاء يأتي في المرتبة 63 من سلسلة الفضاءات المنجزة والمفتوحة على الصعيد الوطني، وذلك عملا بالتوجيهات الملكية السامية ،الداعية إلى العناية بالذاكرة الوطنية وأمجاد الكفاح الوطني.مضيفا ان هذا الفضاء افتتح بموجب اتفاقية بين المندوبية السامية والبرنامج الإقليمي للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية والمجلس البلدي لتيفلت.ودعا السيد مصطفى الكثيري الجمعيات المحلية للمشاركة في تنظيم وتنشيط هذا الفضاء الذي سيكون قبلة للشباب والناشئة من تلاميذ وطلبة ونشطاء العمل الجمعوي ورواد دور الشباب ليجدوا ما هم في حاجة إليه من معرفة تاريخية ،التي نريدها ان تتنمى لدى الأجيال الجديدة لمعرفة قيمة الرصيد التاريخي لبلدهم ،واعمال وتضحيات أسلافهم من أجل حرية واستقلال البلاد بالتحام وثيق مع اهذاب العرش العلوي المجيد .وعبر عن سعادته لان افتتاح هذا الفضاء ياتي في غمرة احتفالات الشعب المغربي بالذكرى الثالثة والستين لاستقلال المغرب.مشيرا ان هذا الفضاء هو قيمة لهذه المدينة التي تعتبر مدينة النضال والالتزام والوفاء والتي تنتمي لاقليم الخميسات المجاهد ومنطقة زمور التي لها مكانة كبيرة وحمولة ثقيلة في مسار بلادنا من أجل الحرية والاستقلال والسيادة الوطنية والوحدة الترابية. وفي ختام كلمته شكر المندوب السامي، عامل إقليم الخميسات السيد منصور قرطاح على ما أولاه من عناية فائقة ومن رعاية كريمة لهذا المشروع كما شكر السيد رئيس المجلس البلدي عبدالصمد عرشان وكافة اعضاء المجلس البلدي لتعاونهم مع المندوبية السامية كي يفتح هذا الفضاء ابوابه في وقت قياسي ،وشكر أيضا المقاومين واعضاء جيش التحرير المنتمين لهذه المدينة ولهذ الإقليم على تتبعهم عن قرب لهذا المشروع وعلى دعمهم للمندوبية السامية .كما أثنى على مجهودات اطر المندوبية السامية باقليم الخميسات و اطر المصالح المركزية الذين استطاعوا في وقت وجير من تأتيث وتهيئ هذا الفضاء وعبر المندوب السامي عن ارتياحه بأن هذا الفضاء سيقوم بالمهام والأدوار المنوطة به وسيعكس ويجسد الذاكرة التاريخية المحلية والوطنية والتي ما احوجنا للاستئناس بها واستحضارها واستلهام ما تزخر به من قيم الروح الوطنية وحب الوطن والاعتزاز بالانتماء اليه .
وفي حديث خص به رئيس المجلس البلدي لتيفلت بريس السيد عبدالصمد عرشان شكر باسم المنتخبين وساكنة مدينة تيفلت السيد المندوب السامي للمقاومين وجيش التحرير والسيد عامل إقليم الخميسات منصور قرطاح لإشرافهم على تدشين فضاء الذاكرة التاريخية لمدينة تيفلت الذي يؤرخ لما قامت به الأجيال السابقة من تضحيات من أجل استقلال الوطن والذي سيكون مثالا يحتدى به بالنسبة للأجيال الصاعدة ،واشار ان قبائل زمور وزيان وزعير التي تشكل إقليم الخميسات من القبائل الوفية لمقدسات بلادها مفيدا ان مدينة تيفلت في فترة الخمسينات كانت صغيرة في حجمها وعدد ساكنتها وكانت كبيرة في نضالها ومقاومتها وفي وفائها للعرش العلوي المجيد مضيفا ان ساكنة تيفلت لازالت على العهد ومتشبتة بثوابت الامة المغربية ووفية للشعار الخالد الله الوطن الملك .
 
وبعد ذلك تمت تلاوة برقية الولاء والإخلاص التي رفعت للسدة العالية بالله صاحب الجلالة الملك محمد السادس ،بمناسبة الذكرى السادسة عشر لاعتلائه عرش اسلافه المنعمين .
وفي الختام قدم الدكتور مصطفى لكثيري آخر مؤلفاته بعد توقيعه لكل من السيد عامل إقليم الخميسات السيد منصور قرطاح رئيس المجلس البلدي لتيفلت السيد عبد الصمد عرشان  .ليقوم الجميع بزيارة للمكتبة المتنقلة التابعة للمندوبية السامية للنقاومة وجيش التحرير وما تزخر به من مؤلفات تاريخية مهمة .
 

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث