جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

الخروج من خطر الفساد

بقلم: الدكتور أسامة آل تركي‎
بدون افتخار، منذ عدة سنوات كنت من الكتاب الأوائل الذين كتبوا في بداية القرن الحالي عن الفساد الذي نخر بلدي (بلاد الحرمين الشريفين)، إلى حين صدور القرار الملكي في عهد الملك الراحل عبدالله بإنشاء لجنة مكافحة الفساد في سنة 2005، حينها كتبت مرة أخرى وقلت بأن اللجنة لن تستطيع فعل أي شيء طالما هناك من هم فوق القانون، وفعلا لم تستطع تلك اللجنة القيام بواجبها على الوجه المطلوب، بحيث لم يكن لديها الصلاحيات التي تخول لها القيام بالعمل الذي أنشئت من أجله، فاستشرى الفساد في جميع  القطاعات، إلى أن جاء العهد الجديد، خاصة في الخمس سنوات الأخيرة من عهد ملك الحزم، حيث اختلفت الأمور عن الأول وأصبح شعار الهيئة لا أحد  فوق القانون، وبدأت المحاسبة تطول كبار رجالات الدولة من مدنيين وعسكريين وحتى من العائلة المالكة، ولم يسلم أي أحد من الحساب والعقاب، فأصبحت اليوم بلاد الحرمين من أفضل الدول شفافية ونزاهة ولن يستطيع أي كان من خلال منصبه التلاعب أو سرقة المال العام .
إذا أردنا تطوير الدولة أولا، لابدا من القضاء على الفساد بكل أشكاله وأنواعه، لامحسوبيات ولا مجاملات ولا وساطات، حيث الجميع سواسية أمام القانون، لابد من الإستفادة من خبرات من سبقونا من الدول التي ضربت بيد من حديد كل مرتش وسارق لموارد الدولة، وكانت النتيجة أن انتفضت تلك الدول وأصبحت من الدول المتطورة، ونأخد على سبيل المثال دولة ماليزيا، فعندما  تولى قيادة  الدولة المعلم والمخلص محمد مهاتير الحكم من سنة 1981 إلى سنة 2003، حول البلاد من بلد متخلف ينخر الفساد جميع قطاعاته إلى بلد شفاف إسلامي متحضر، فقد لعب الحاكم دورا رئيسيا في تقدم ماليزيا بشكل كبير، إذ تحولت ماليزيا من دولة زراعية تعتمد على إنتاج وتصدير المواد الأولية إلى دولة صناعية متقدمة يساهم قطاع الصناعة والخدمات فيها بنحو 90% من الناتج المحلي الاجمالي، وتبلغ نسبة صادرات السلع المصنعة 85% من إجمالي الصادرات، فقد أثبت مهاتير وخلال فترة حكمه أنه من أكثر القادة تأثيراً في آسيا، فأوصل البلاد إلى بر الامان، بعدها اعتزل العمل السياسي في سنة 2003.
لكن للأسف الشديد من خلفوه إلى سدة الحكم كانوا من الفاسدين فطالب الشعب الماليزي بعودة الدكتور البطل محمد مهاتير وخاض الانتخابات العامة في ماليزيا ليفوز بأغلبية المقاعد ويعلن عن تشكيل الوزارة، وأول قرار اتخذه عند رجوعه هو محاسبة جميع المسؤولين السابقين في قضايا الفساد والريع الغير المشروع، وكل من ثبت متهما منهم كان مصيره السجن وكان على رأسهم رئيس الحكومة السابق، فعادت البلاد إلى أفضل حال مما كانت عليه . وفي وقتنا الحاضر تتمتع ماليزيا بالشفافية والاستقامة والانتاجية التي تنافس دول العالم الأول، ونأخد على سبيل المثال كذلك جارة ماليزيا وهي دولة كوريا التي أصبح اقتصادها من أكبر اقتصادات العالم وتشهد أكبر تطور في عالم التكنولوجيا، فقد  حاربت كل أنواع الفساد وكان نصيب الرئيسة السابقة بارك غيون هاي السجن 24 عاما، وألزمت بدفع غرامة كبيرة بعد إدانتها في قضايا فساد أقصتها من منصبها.
أما سنغافورة البلد التي أجهش رئيسها بالبكاء عندما انفصلت عن  ماليزيا، حيث كانت تعتمد اعتماد كامل على هذه الأخيرة، ولكن أمام الإصرار وعدم الاستسلام والشفافية ومحاربة الفساد والعمل الجاد والإخلاص في العطاء انتقلت من بلد متخلف إلى صفوف الدول المتقدمة، ليبقى المثل النموذجي في الصين، التي كانت قبل أربعين سنة دولة من العالم الثالث وكان التخلف ينخر اقتصادها ولكن انتفضت وضربت بيد من حديد كل أنواع الفساد وبفضل ذلك تحولت إلى ثاني أكبر اقتصاد عالمي وكان ذلك بسبب الشفافية ومحاربة الفساد.
وفي الأخير نأخد دولة روندا المتواجدة في إفريقيا، تلك الدولة الصغيرة في مساحتها والكبيرة في إنجازاتها التي كانت منذ عشرين سنة بلد متخلف نتيجة الإبادة الجماعية التي تعرضت لها، حيث تم قتل ما يقارب مليون شخص، ومنذ ذلك الحين بدأت البلد تتعافى واستعادت وضعها الطبيعي، إلى أن اعتبرت رواندا الآن نموذجا للبلدان النامية، وقد أظهرت فيه قصة نجاح رواندا العظيمة، حيث حققت الاستقرار والنمو الاقتصادي (متوسط الدخل قد تضاعف ثلاث مرات في السنوات العشر الأخيرة) والاندماج الدولي، وتوصف الحكومة الرواندية على نطاق واسع كواحدة من أكثر الحكومات كفاءة ونزاهة في أفريقيا، فالعاصمة كيجالي هي أول مدينة في أفريقيا تتشرف بأن يمنح لها جائزة زخرفة المساكن مع جائزة شرف لاهتمامها بالنظافة والأمن والمحافظة على نظام المدينة النموذجية، وفي سنة 2008 دخلت رواندا التاريخ بوجود أول مجلس تشريعي منتخب تمثل فيه الأغلبية للنساء، وكل ذلك بفضل رئيسها البطل الذي حول البلاد إلى قطعة من الجنة.
الفساد ينخر الإقتصاد مهما كان قويا، فلا يمكن تطوير دولة بوجود الفساد فعندما تجد دولة متطورة فاعلم بأن لا وجود للفساد بها، أتمنى من باقي الدول العربية التي أرهقها الفساد أن تضرب بيد من حديد كل مفسد وأن تجتهد لنقل بلدانها من دول متخلفة إلى دول متطورة والله من وراء القصد.
 
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث