téléchargement 1

بقلم: شعيب عوان

يدخل المنتخب الوطني المحلي لكرة القدم، بعد  قليل بداية من الساعة الخامسة مساء .
ويسعى  المنتخب الوطني المحلي إلى تحقيق نتيجة الفوز، من أجل أول خطوة في مشوار  حسم اللقب لفائدته، رغم أن المهمة لن تكون سهلة. ولكنها في المتناول في ظل ظروف الاعداد والامكانيات التقنية واللوجستيكية التي رصدت للناخب الوطني لتحقيق لقب "الشان " .
 
وشدد الناخب الوطني الحسين عموتة، في أكثر من خرجة إعلامية أن العناصر الوطنية المحلية ستدخل المسابقة وهي ترتدي  ثوب البطل، بعد فوزه بأخر نسخة نظمت والتي احتظنتها بلادنا مطلع العام عام 2018.
 
ويرغب عموتة في السير على خطى المدرب جمال سلامي الذي قاد الأسود المحلية للظفر باللقب القاري، ما جعله يخوض مجموعة من المعسكرات الاعدادية والمباريات الودية من أجل إعداد منتخب تنافسي قوي سيراهن عليه لتحقيق الهدف المنشود .
 
وخاض مجموعة من المعيكزات الاعدادية تخللتها مجموعة من المباريات الودية كان آخرها المباراتين اللتين خاضتها العناصر المغربية أمام منتخب غينيا، وقبلها ضد منتخبي مالي والنيجر، علما بأن الجامعة الملكية المغربية وفرت  كل الظروف للاعداد الحيد للمنافسة القارية المذكورة .
 
téléchargement
 
 
في السياق ذاته شدد عموتة خلال الندوة الصحافية التي سبقت مواجهة الطوغو المقررة بعد قليل برسم الجولة الأولى من المجموعة الثالثة، إلى أن ظروف مشاركة المنتخب المحلي في “شان الكاميرون” مغايرة عن آخر نسخة التي توجت بها العناصر الوطنية في المغرب .
 
وقال الناخب الوطني: صحيح أننا هنا بصفتنا حاملي لقب النسخة الماضية، لسنا هنا لمحاولة الدفاع عن اللقب؛ لكن للفوز به من جديد. الأجواء مغايرة، لأن النسخة الماضية نظمت في بلدنا.. اللاعبون والطاقم التقني والاستعدادات والتوقيت كلها أمور تغيرت بين اليوم وبين 2018.
 
وأضاف مدرب المنتخب المحلي “نحن كمجموعة، لدينا الطموح والحافز الشخصي للفوز باللقب والدفاع عن قيمة الطاقم التقني واللاعبين وعن سمعة الكرة المغربية.

1000 حرف متبقي