جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المدرب السينيغالي ،أليو سّيسّي، يسطع نجمه بروسيا

 

محجوب بليتيمة - الحوار بريس 

وُلد أليو سّيسّي في سنة 1976 بمنطفة كسامنس التي ينتمي إليها نجم السينيغال الحالي، اللاعب  ساديو ماني . بدأ سّيسّي مشواره الكروي ببلده السينيغال قبل أن ينتقل إلى فرنسا ثم إنجلترا . و قد بدأ مساره التدريبي كمدرب مساعد لمنتخب السينيغال لأقل من 23 سنة.  بعد ذلك ، تم تعينه فقط كمدرب بديل للمنتخب السينيغالي ريتما يتم التعاقد مع مدرب آخر.
 
لكن بعد أن أبان عن حنكته و كفاءته، قاد بلاده رسميا إلى نهائيات كأس العالم 2002 و التي نُظمت بكوريا الجنوبية و اليابان حيث وصل إلى مرحلة ربع النهاية في هذه المنافسة الكروية العالمية. في نفس السنة، خسرت السينغال المباراة النهائية لكأس إفريقيا ضد منتخب الأسود الغير مرودة، الكاميرون ، في النسخة التي أُقيمت بمالي. هذه الخسارة ألهمته العزيمة كي يصبح مدربا ناجحا في السنوات التي تلت.
 
 
و قال اللاعب السابق للمنتخب السينيغالي، سالف ديو، : " كنت أقاسم الغرفة مع أليو سّيسّي عندما هزمتنا الكاميرون في 2002 و خسرنا التتويج بالكأس الإفريقية إذ قال لي بأن هذه الكأس كانت بين يدي، لكن الكاميرون سرقتها مني. إن لم أحصل على هذه الكأس كلاعب، سأحصل عليها كمدرب".
 
و قال عنه الصحفي السينيغالي، كارا تيون، الذي رافق المنتخب إلى روسيا : " إن سّيسّي ازداد قائدا. إن تجسيد للأسد الحقيقي. يُدرِّب لاعبيه و كأنهم جنود. عندما يحن وقت النوم، كلهم يذهبون للنوم و نفس الشيء عندما يصل و قت الأكل. لديه ميثاف صارم يحترمه الكل " .
 
أما وزير الرياضة السينيغالي ، السيد متار با فقال بخصوص سّيسّي ما يلي : "  لم نجعل سّيسّي مدربا للمنتخب السينيغالي فقط لأنه لاعب سابق بالمنتخب، بل لأنه فدائي و أبان عن حب كبير للسينيغال . إنه مفخرة البلد" .
 
المصدر: BBC News Africa
الترجمة: Mahjoub Belyatima
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث