جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

سيدة تم الاستيلاء على أرضها تصرح ‘’اللهم إن هدا منكر’’ وتطالب وزير العدل للتدخل من أجل إنصافها

توصلت الجريدة بشكاية من طرف السيدة أمينة عثمان و الحاملة لبطاقة التعريف الوطنية تحت رقم Bj 28051  بشكاية

ضد كل من البراني نعيمة و البراني امبارك و ابنه البراني رشيد والدي استغل صفته كمهندس طبوغرافي و تنكر لوعوده و قام بالترامي على أرض و المسمى ملك بني عامر ذي الرسم العقاري 21452Zالكائن بدوار أولاد الحمري فرقة بني عامر قيادة بني هلال دائرة سيدي بنور مساحته 32هكتار و المتكون من أرض فلاحية  حيث عمد عائلة البراني بالاستيلاء على  حقها في الأرض و المشاع في الملك المذكور دون موافقة و رضى باقي الورثة و قاموا بالاستيلاء على الأرض مما يعد انتهاكا و سلبا للحقوق حيازة الغير ورغم تصريح الشهود و خصوصا الشاهد الأول محمد ولد فالحة و الملقب بولد لمزيوق و كدا الشاهد الثاني ولد لمقدم محمد عمور و الشاهد الثالث محمد و لد حسين  و الشاهد الرابع عبد المجيد عامر بن قدور و الذي صرح  أنه كان يكتري أرض النزاع من  أخ أمينة عثمان لمدة تزيد عن 9 سنوات  ورغم شهادة الشهود لدى درك سيدي بنور و لدى المحكمة الابتدائية بسيدي بنور بأن الأرض هي ملك والدة أمينة عثمان المرحومة الحاجة المغراوي فاطنة ورغم شهادة الملكية و التي استصدرتها أمينة عثمان من المحافظة العقارية بسيدي بنور تؤكد حقها و نصيبها و رغم معاينة المفوض القضائي و الذي حرر محضر معاينة و إثبات حال بتاريخ 2015/10/07 ملف تنفيذ عدد2015/1343 والدي حرر محضر معاينة ذكر فيه بأنه فعلا الأرض كانت تعود ملكيتها لأم أمينة عثمان و المتواجدة بدوار لعواوجة بني هلال سيدي بنور ورغم تصريح الشهود بأنه فعلا تم الاستيلاء على العقار أمام درك سيدي بنور و لدى القضاء تم الحكم ببراءة المستولين على العقار مما استغربت معه السيدة أمينة عثمان حيث لم يتم استدعاء الشهود للاستماع إليهم ولم يتم استدعاء السيدة أمينة عثمان وجرت المحاكمة في ظروف غامضة

 

وتم حفظ الشكاية المسجلة تحت رقم 2015/3101/3278  لانعدام الإثبات وتم إخراجها من جديد من الحفظ بتاريخ 08/12/2015    وتم استئناف الملف من طرف النيابة العامة حيث تم تحديد جلسة 31/12/2015

واستغل المهندس الطبوغرافي موقعه لإقبار الملف حيث لم يتم استدعاء جميع الشهود الدين صرحوا أمام درك سيدي بنور محضر عدد 2341 بتاريخ 2015/10/22 حيث صرح احد الشهود وهو محمد الفالحة و القاطن بنفس الدوار انه بعد النزاع الذي وقع بين السيدة أمينة عثمان و المهندس الطبوغرافي تدخلت الساكنة لإجراء صلح فتم الاتفاق على أن تقوم أمينة عثمان بالتنازل عن الشفعة و عن الشكاية ليقوم بتسليمها نصيبها من الأرض موضوع النزاع وكان دالك أمام الشهود ولما قامت السيدة أمينة عثمان بتحرير التنازل عن الشكاية و عن الشفعة  حتى يسلم لها الأرض غادر المكان و تنكر لوعوده

وتابعت السيدة أمينة تفاصيل الواقعة و هي تبكي بحسرة و ألم على الحكرة و الظلم الذي تعرضت له من طرف المستولين على أرضها  خصوصا و أنها امرأة ولا سند لها مما استغل معه المهندس الوضع  وقام بالاستيلاء على أرضها وحملت صرختها إلى الجهات المسؤولة لإنصافها كما ناشدت الجمعيات الحقوقية و النسائية لتبني ملفها فكل شخص في القبيلة مستعد للشهادة لصالحها من الأطفال حتى الشيوخ و ساكنة الدوار

 

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث