جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

حد السوالم :الاستغلال العشوائي والمفرط لسيارات المصلحة بجماعة السوالم الطريفية إقليم برشيد


توصلت الجريدة  مراسلة موقعة من طرف 14 مستشارا ينتمون إلى أربعة أطياف سياسية " الحركة الشعبية – الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية _ الأصالة والمعاصرة _ والعدالة والتنمية " والتي تتوفر الجريدة على نسخة منها والتي تلتمس التلاوين السياسية فيها من الجهات المختصة القيام بالمتعين والبحث والتحري حول الاستغلال العشوائي والمفرط لسيارات المصالح الجماعية لجماعة السوالم الطريفية.
وتضيف المراسلة في خطابها الموجه لرئيس الجماعة القروية المذكورة طبقا لمقتضيات الدستور ترمى على عاتقكم مسؤولية تدبير وتنفيذ السياسات العامة وقضايا المواطنين والمواطنات ولكم صلاحيات واسعة في السهر على تحقيق التوازنات بين المصلحة الشاملة والمصلحة الخاصة وتحت وصايتكم تتخذ القرارات الكبرى في تغليب المصلحة العامة للأفراد والممتلكات على كل ما يضر ويمس بالصالح العام.
وتضيف ذات المصادر فبدافع الغيرة وتماشيا مع هذه المطالب المشروعة قانونيا وسياسيا وإداريا نطالب كل الجهات المختصة الأخذ بعين الاعتبار كل هذه التصرفات اللامسؤولة وذلك لاعتبارات أساسية لهذا الموقف الذي ينظر في الإطار العام السياسي والاقتصادي والاجتماعي للجماعة القروية ونظرا للظروف الغير الملائمة التي تمر منها الجماعة على اعتبار أن الاستغلال العشوائي والمفرط لسيارات المهمة يدخل في إطار هدر المال العام.
وأكدت الفعاليات السياسية المشتكية أنه رغم الشعارات المرفوعة والمواكبة للدستور الجديد لسنة 2011 حول ربط المسؤولية بالمحاسبة تبقى جماعة السوالم الطريفية خارج السياق كونها تنعم بغياب المراقبة والمحاسبة المالية ورغم السيل الجارف والخروقات والتجاوزات المرتكبة على جميع المستويات فإن سكون مطبقا يختفي وراء عاصفة هوجاء قد تهب أو لا تهب حسب حالة الطقس المتوقع لأن الثقافة السائدة " معندك مناش تخاف " لأن أصاحب النفوذ والجاه " علكتاف " فضاعت الحقوق وتبخرت الوعود وتحول مقر هذه الجماعة إلى بقرة حلوب لا يجف ضرعها ولا ينضب حليبها تجدب إليها رعاة الفساد والإفساد الذين تكتلوا فيما بينهم وشكلوا قوة ضاغطة في سباق مع الزمن حتى لا تضيع الفرص في ضل الضعف والهشاشة والقصور الفكري وعدم الدراية بأمور التسيير الإداري الهادف وغياب التأطير والتكزين بجماعة الغرائب والعجائب والمطبات والمصائب.
وفي هذا الصدد طالب المستشارين كل الجهات المسؤولة يغفلوا هذا الموضوع المهم والأكثر أهمية خصوصا وأن الحكومة المغربية عقدت العزم مع المغاربة بمقتضيات دستورية على محاربة الفساد والإفساد وبه نود أن نطرح الشق التعلق بالاستغلال العشوائي الفاحش لسيارات المصلحة وذلك خارج أوقات العمل وفي غياب أية مهمة رسمية فهذا سلوك شاذ يتنافى والتوجهات العامة للبلاد ويتنافى إطلاقا مع مبادئ الحكامة الجيدة والاستعمال المعقلن للمال العام.
وشددت المصادر نفسها على أن الدولة المغربية عملت منذ سنوات وحسمت في طريقة استعمال سيارات المصالح العمومية لكن وللأسف الشديد جماعة السوالم الطريفية تحصد المراتب الأولى في الاستغلال المفرط لسيارات المصلحة في تحد صارخ لكل الضوابط والاعتبارات القانونية التي سنها الدستور.وفي اتصال هاتفي مع أحد الفاعلين السياسيين عن حزب الحركة الشعبية الذي يمثل الأغلبية داخل المجلس والذي صرح بفصيح العبارة أنه يعاين يوميا وبدون انقطاع ظاهرة استغلال سيارات المصلحة لأغراض شخصية وخارج أوقات العمل وخلال العطل الأسبوعية وعلى متنها غرباء عن الإدارة لا تربطهم أية علاقة مع المؤسسة السياسية وأضاف قائلا عملية بسيطة قد تكشف عن حجم المبالغ المالية التي تتبخر دون جدوى فوضع حد لهذه الظاهرة الخطيرة يتطلب على حد قول هذا المستشار فقط الجرأة والشجاعة والضرب على أيدي أصحاب هذه السلوكات بيد من حديد لكسر شوكتهم وكبح جماحهم حول ما اعتادوه وعاهدوا أنفسهم عليه لكن يبقى السؤال المطروح على حد تعبير الفاعل السياسي المذكور ماذا يتضمن الأمر بمهمة الذي تتم تعبئته من أجل استعمال سيارة المصلحة وعلى متنها غرباء؟ ففي الحالات العادية يتضمن الأمر اسم وصفة كل مستعمل سيارة المصلحة وتحدد طبيعة هذه الأخيرة ويتم كذلك تحديد الزمان والمكان لكن في حالة وقوع حادثة سير لسيارة المهمة وعلى متنها غرباء إذن كيف ستتعامل الجهات المسؤولة مع من وضعت هذه السيارة رهن إشارتهم للقيام بمهمات رسمية تخدم مصالح الجماعة ؟؟
إن كل هذه الأسئلة تقتضي منكم جوابا صريحا وحاسما يصون كرامة هذه الجماعة الواعدة والسيئة الحظ ويحمل مشعلها ويدفع بعجلة تنميتها حتى ترقى وتسمو وتصبح في مصاف الجماعات المصنفة وطنيا. 

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث