جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

الواليدية :جمعيات المجتمع المدني والحقوقي تحتج على إغلاق دار الشباب في وجهها


وجهت  جمعيات المجتمع المدني والحقوقي بالواليدية استنكارها الشديد على الحيف والضلم الذي أصابهم اتجاه إغلاق دار الشباب بالواليدية  أمام الجمعيات ورواد الدار،إلى المندوبة الإقليمية  لوزارة الشباب والرياضة،
حيث جاء في تصريحهم للجريدة  أن  إغلاق أبواب دارالشباب في وجه الرواد شيئ خارج عن القانون ، علما أن هناك جمعيات ملتزمة بالعديد من الأنشطة التي تم تسطيرها وبرمجتها خلال الفترة الحالية. وأكدت الجمعيات أن هذا الأمر عبارة عن  استخفاف مصالح وزارة الشباب والرياضة  بطموحات المجتمع المدني وبالمنطقة ككل،كما أنه يوجد بالواليدية جمعيات رياضية برزوا منها أبطال رياضيين  شاركوا في عدة تظاهرات رياضية محليا ووطنيا
وتجدر الإشارة إلى أن السيدة  المندوبة للشباب والرياضة بسيدي بنور أعطت وعدا لهذه الجمعيات بإصلاحها وإعادة فتحها من جديد، لكن لا شيء من ذلك حصل لتبقى أبوابها مغلقة إلى حد الأن،
وحملت الجمعيات المسؤولية كذلك للسيدة المندوبة اتجاه منخرطي الجمعيات، وذلك حتى تتمكن الجمعيات من تنفيذ التزاماتها و أنشطتها المسطرة والمبرمجة في وقتها المحدد.
 كما تعتبر دار الشباب بالواليدية المتنفس الوحيد لإبناء المنطقة التي تستقبل حوالي أكثر من  200 شخص في اليوم،وأن هدفهم الوحيد هو ممارسة الرياضة وعدة أنشطة أخرى  فضلا على أن هذا الفضاء يشكل وسيلة تقي شباب المنطقة من الانحراف خاصة مع استفحال ظاهرة المخدرات والسرقة وعدة أشياء أخرى .
وفي الأخير طالبت من الجهات المسؤولة والمعنية التدخل لفتحها لأن هذا السلوك المشين واللامسؤول للسيدة المندوبة الإقليمية، كما يعتبر خرقا سافرا للقوانين الجاري بها العمل، والتي تتعارض مع حقوق الإنسان والأدوار الجديدة المنوطة بالمجتمع حسب مانص عليه الدستور المغربي " ليكون هذا المرفق العمومي نموذجا في المنطقة وليساهم في التربية على الأخلاق الحميدة وقيم المواطنة والديمقراطية ،.
كما أكدت الجمعيات شجبها ما وصفته بالتعاطي السلبي للجهات المسؤولة مع "الحدث المؤسف وتحميلها كامل المسؤولية لما آلت إليه أوضاع دار الشباب بالواليدية وماستؤول إليه مستقبلا ".

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث