جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

صفحات فايسبوكية تنشر غسيل حد السوالم

يبدو أن المسؤولين بمدينة حد السوالم، يواجهون ترسانة كبيرة من الانتقادات اللاذعة من شباب المدينة الذي وجد في مواقع التواصل الاجتماعي ضالته للتعبير عن استنكاره للوضع الأمني الذي تعيشه المدينة، وفضح المسؤولين الذين يُسير غالبيتهم الشأن المحلي بالبورطابل عوض التواجد بمكاتبهم لقضاء مصالح الساكنة، كما أن الحظ الأوفر من الانتقادات اللاذعة وُجهت لمسؤولي الدرك الملكي بنفس المدينة عبر نشر صور وفيديوهات لوقفات احتجاجية سبق لتلاميذ المؤسسات التعليمية بصحبة المدرسين وبعض الساكنة وجمعية الآباء وأولياء التلاميذ والحقوقيين أن قاموا بها أمام مقر الدرك الملكي كان آخرها اليوم الجمعة 26 فبراير 2016، وأخرى أمام مقر الباشوية منددين بالتهميش الذي يطال قضيتهم الأولى والتي تتمثل في فتح مقر لمفوضية الشرطة بالمدينة.

والملاحظ أن الصفحات الفايسبوكية أصبحت حديث الشارع، وتسببت في مشاكل كبيرة للدرك الملكي ومسؤولي المصالح الترابية، علما أن بعض العائلات قررت منع بناتها من الدراسة بسبب الإهمال الذي يطال قطاع التعليم على مستوى الأمن والأمان الذي يكفله لهم دستور 2011.

كما فجرت هذه الصفحات الفايسبوكية فضيحة نقل اللحوم وأحشاء البقر والغنم بواسطة التريبورتور، وأن هذه العملية تتم على عينك يابن عدي، وأن السلطة المحلية على علم بكل ما يجري وأن الظاهرة مستشرية في غياب المراقبة الطرقية وتغاضي الدرك الملكي بحد السوالم عن ما يقوم به أصحاب التريبورتور وسيارات النقل السري المرابضين خلف محطة البنزين (30) وانعدام ضوابط وشروط السلامة.

ونال قطاع الصحة حظه من الانتقادات بعد تسريب بعض الصور تهم المستوصف الوحيد بالمدينة الهدف منها فضح الوضع الكارثي الذي وصل إليه هذا القطاع، والخطير في هذا الأمر التقاط الصور بداخل المستوصف مطالبين فتح تحقيق حول ما يجري ووجهة الأدوية التي لا يستفيد منها الساكنة. 
إن الهدف كما يقول أحد المتتبعين للشأن المحلي بمدينة حد السوالم، من إنشاء هذا الكم الكبير من الصفحات الفايسبوكية هو تقريب المسؤولين من معاناة الساكنة والمشاكل التي تصادفهم بشكل يومي أهمها ما يتعلق بتردي الأمن الذي أصبح الهاجس الذي يطالب به الساكنة وبإلحاح، ذلك لتكرار الاعتداءات الوحشية للمنحرفين على الساكنة صغارا وكبارا... 

وفي سياق مغاير، طالب مواطنون عبر مواقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، بمدينة حد السوالم الجهات الأمنية بوضع حد لنشاط الصفحات "الفايسبوكية" التي تحرض على الفتنة وتبث الفرقة بين أبناء المدينة في سيناريو يشبه ما حدث بمدن مجاورة وفرض هيبة الدولة. 

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث