جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

الجديدة :المحطة الطرقية والفوضى والتسيب الذي تعيشه

يتناول الرأي العام بمدينة الجديدة  اليوم بشكل واسع الوضعية الكارثية التي تعيش فيها المحطة الطرقية من حالة التدبير والتسيير والفوضى والتسيب الذي تعيشه من جراء الكورثية والسماسرة ،
ورغم إعلان وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك في قانون المالية لسنة 2014 عن مشروع برنامج لإصلاح قطاع النقل الطرقي للمسافرين، يهدف إلى تأهيل القطاع ليكون في مستوى تطلعات المواطنين والمهنيين وفي مستوى التحديات الاقتصادية والاجتماعية التي تواجه بلدنا.
وركز هذا المشروع على ثلاث نقط أساسية أولا تنمية الاقتصاد الوطني ثانيا الرفع من جودة الخدمات لتستجيب لحاجيات المواطنين في جميع مناطق البلاد بكلفة معقولة على المستويين الاقتصادي والاجتماعي وبالسلامة والجودة المطلوبتين والأخذ بعين الاعتبار مستلزمات الحفاظ على البيئة ومراعاة خصوصيات الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة ثالثا تأهيل المهنيين والعاملين بالقطاع وتوفير الظروف الاقتصادية و الاجتماعية لهم لمواجهة تحديات المرحلة.
المحطة الطرقية بالجديدة نموذج خاص وخارج الإطار بالنسبة للمشروع، فكل زائر لهذه المحطة، يصاب بالذهول والحسرة بسبب الأجواء والمشاهد التي تؤثث فضاء محطة عاصمة دكالة.
فبمجرد أن يلج المسافر بابها الرئيسي أو الخلفي حتى تتلقفه جحافل من "الكورتية " والسماسرة الذين لا يمنعهم حياء ولا خجل من مضايقات واستفزازات، هذا بالإضافة إلى الوضع البيئي الكارثي الذي باتت تعيشه هذه المحطة في السنوات الاخيرة، والذي أصبح يدق ناقوس الخطر، خاصة في الفترة الصيفية حيث تزداد حركية المسافرين بالمدينة، مما يؤدي إلى الكثير من الاضطراب والفوضى والارتباك داخل المحطة. ما يؤكد أن الجهات المسؤولة على قطاع النقل لا تقدم المساعدة الكافية حتى تتمكن إدارته من تقديم خدمات جيدة للمواطنين وفق الكرامة الإنسانية والحقوق المشروعة للمسافرين.
لقد بات من الضروري أن تتجند كل الجهات المعنية لتجاوز حالات الاضطراب وسوء التنظيم التي تعرفها المحطة الطرقية بالجديدة ، وإصدار قوانين تنظيمية للعاملين بها، خاصة فئة الوسطاء أو ما يسمى ب "الكورتية" مع تفعيل دور المراقبة حتى يتم التغلب على أسباب ودواعي الحالة الكارثية التي تعيشها محطة الجديدة حتى يتسنى لها لعب الدور الايجابي في تشجيع السياحة الداخلية التي تساهم بدورها في تنمية المدينة.
وأمام هذا الوضع المزري والكارثي للمحطة، يبقى الغائب الأكبر عن هذا المسلسل الفضائحي ، هم المنتخبون و الجهات المعنية، فرغم أن العديد من فعاليات المجتمع المدني التي عبرت عن سخطها من الوضع القائم، والتي ما فتئت تطالب بحل هذا المعضلة، إلا أن المجلس البلدي لا يبدي أي اهتمام بهذه المطالب فالمحطة لم تعد من أولويات الجهات المعنية ولم يتم يلتفت إليها أي جهة من الجهات المعنية ، . ربما قدر لهذه المحطة أن تكون دائما الحصان المفضل لجهات معينة لها عرض في نفس يعقوب .
فكل المجالس المتعاقبة على تسيير الشأن المحلي بالمدينة عجزت عن تشييد محطة بمواصفات عصرية تليق بمدينة الجديدة باعتبارها قطبا تجاريا بامتياز ليصبح تشييد محطة طرقية مجرد حلم .
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث