جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

المحطة الطرقية بباب دكالة _ مراكش

بمجرد ما تطأ قدماك المحطة الطرقية لباب دكالة بالمدينة الحمراء مراكش حتى تبدأ فصول رحلة عذاب
من طرف "الكورتية" تحرشات جنسية، الفاظ نابية، فرض نفس، تسلط على حقائبك و جرها من بين يديك و حملها بالعنف، استفزاز ﻻ أخﻻقي من طرف " لكريسونات" منهم من يسلبك حقائبك لوجهة هو يعلمها، و منهم من يلتصق بك بشكل ﻻ أخﻻقي وﻻ يفرقون بين امرأة و رجل، و ﻻ يحترمون وجودك لوحدك او معالجماعة، و منهم من يختار لك وجهتك و الحافلة التي ستستقلها، الكل يتهافت عليك و كانك تتقدم موكبا عظيما و هم مرافقوك فيه و يهتفون : الدار البيضاء اكادير اسفي و .....و غيرها من الوجهات.
. الكل يصرخ و يصيح و يتعاملون معك و كأنك من كوكب آخر و كأنك ﻻ تعرف وجهتك، الكل يشكر الحافلة التي يمثلها و كأنك ﻻ تعرف خباياها. و في حال رفضك و عدم امتثالك يكون السب و الشتم بشتى انواع اﻻلفاظ النابية من نصيبك و في حاﻻت يتحول الى ركل و مشادات يدوية.
. رحلة سفرك رحلة عذاب على فصول و فصلها اﻻول ينتهي بمجرد دفعك ثمن الرحلة و حصولك على تذكرة ليبدا فصل آخر من العذاب مع "الكورتي" بحيث يصبح لزاما عليك دفع مبلغ اضافي على حقائبك و اغراضك حتى ﻻ يكون مصيرها اﻻتﻻف و في غالب اﻻحيان يرغمونك على مكان الجلوس و هنا رحلتك تدخل في فصل عذاب من نوع آخر، حافﻻت مهترئة، قديمة، متعفنة، متسخة، تسكنها الصراصير و بها آثار العلكة في كل مكان، حافﻻت تفتقد الى ابسط اﻻشياء حتى النظافة فتجد آثار البصق و التقيئات في كل مكان و رائحة غبار تدل على انها بينها و بين التنظيف عهد طويل، كراسي متقطعة و متعفنة عليها تراكمات اوساخ من زمن طويل.
. حافﻻت ﻻ تحترم مرتاديها وﻻ توفر لهم اﻻمن و اﻻمان و ﻻ تشعرهم ان لهم اهمية وﻻ تحترم مواعيدهم فالتأخير ب 45 دقيقة اصبح امرا عاديا و هذا فصل آخر من فصول العذاب فمسافة الساعة الواحدة تقطع بالساعاتين و اﻻكثر ناهيك عن الزيادات و المزايدات في ثمن التذاكر ايام اﻻعياد و العطل.
. كلنا يتذكر القوانين الطرقية الجديدة التي تم اصدارها سنة 2010 و التي سعت الحكومة مؤخرا الى تفعيلها عبر أجزاء و التي كما جاء على لسان احد مسؤوليها بوليف ان التفعيل سيكون جزئي ﻻنه لو تم كليا سيتم توقيف اكثر من 90% من الحافﻻت و سيشل الحركة بالمحطات الطرقية لفترة.
. منذ اشهر قليلة لقطات اعﻻنية غزت اعﻻمنا الوطني بقطبيه العام و الخاص، وصﻻت اشهارية تحمل عبارات توعوية و اخرى تنذيذية في حال عدم اﻻمتثال، حزام السﻻمة داخل الحافلة للسائق و مساعده و الركاب على حد سواء اصبح من الضروري، و قوف الحافﻻت بالمحطة ﻻ غيرها و اﻻ فتحسب مخالفة، كلها اشياء لم نراها بأرض الواقع فنجد حتى السائق ﻻ يضع الحزام اﻻ امام شرطة المرور و ان السائق ﻻ يحترم القوانين اﻻ بنقط التفتيش و نجد الحافﻻت تستعرض و تقف بشارع موﻻي عبد الله تتنافس على الركاب مشوهة منظر المدينة من جهة و معرقلة للمسير من جهة ثانية. بل و تجد من يقل اكثر من العدد المسموح به و عند كل نقطة تفتيش يؤمر الركاب الواقفون باﻻستلقاء ارضا حتى يتم تجاوز النقط المرورية.
. الى متى تبقى قوانيننا حبرا على ورق؟ و الى متى يبقى المستهلك المستهدف الوحيد في كل التظاهرات و المحافل؟
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث