جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

جمعية الخيالة اولاد ادليم للتنمية والحفاض على الثرات تنظم الملتقى الوطني الخامس لإحياء الثرات

مناسبة لإحياء وحماية الموروث الثقافي المغربي،  نظمت جمعية الخيالة اولاد ادليم للتنمية والحفاض على الثرات، بشراكة مع الجماعة القروية  ،الملتقى الوطني الخامس لإحياء الثرات  أيام  25 و26 و27 مارس 2016 بمركز اولاد ادليم .
حضر هذا الملتقى ،   رؤساء المصالح بعمالة مراكش و رئيسة المجلس الإقليمي مع كل أعضائه ، وكذاك الدرك الملكي والوقاية المدنية وقائد القيادة المحلية ورجال الإعلام واعيان القبائل الصحراوية ،كقبيلة اولاد ادليم بواد الذهب وقبيلة اولاد تيدرارين واولاد بني اسبع والركيبات وأيت وسة وعلي وقبيلة لعروسيين  و دوبلال ...حجوا من الجنوب المغربي للمشاركة في الملتقى الوطني.
تخلل هذا الملتقى ندوة فكرية  في موضوع : "دور أبناء القبائل الصحراوية للدفاع عن القضية الوطنية" من تقديم ،الدكتور الحسين اخبيد أستاذ العلاقات الدولية والديبلوماسية ,قدمت خلالها عروض حول القضية الوطنية من طرف الدكتور إدريس لكريني استاذ العلاقات الدولية بجامعة القاضي عياض بمراكش ،والدكتور محمد الغالي أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاضي عياض بمراكش ، والاستاذ محمد جولال المندوب الجهوي للمندوبية السامية لقدماء المقاومين واعضاء جيش التحرير بمراكش. 
كما شاركت الجمعية الوطنية لمربي الأغنام والماعز  فرع اولاد ادليم في المسابقة التي نظمت لاختيار أحسن "رأس للكسابة" فبعد ان تمت عملية الاختار  التي أشرف عليها خبراء في تربية الاغنام من المديرية الاقليمية للفلاحة، التي ركزت  على سلالة الخروف الصردي. فمنحت جائزة الاختار من بين 32 مشاركا.
بالإضافة إلى ذلك عاشت من خلالها  ساكنة اولاد ادليم على مدى ثلاثة أيام ، على إيقاع فعاليات مهرجان التبوريدة الذي نظمته جمعية الخيالة اولاد ادليم للتنمية والحفاض على الثرات، التي أعادت إحياء هذه التظاهرة الثقافية الرامية إلى حماية وصيانة الموروث الثقافي المغربي المتمثل في الاهتمام بالتبوريدة وإعادة الاعتبار لتراث الفرس والفروسية، التي تعد إحدى مكونات الهوية والحضارة  المغربية الأصيلة، خاصة وأن القبائل الصحراوية المغربية كانت قد أبلت البلاء الحسن وكانت حاضرة للدفاع عن قضايا الأمة والمقاومة ضد المستعمر، باعتبار أن التبوريدة ترجع فنون الفروسية المغربية التقليدية أو «التبوريدة» وما تحمله من جمالية تزيين الفرس وأناقته ، إلى القرن الخامس عشر الميلادي. 
شارك في هذا المهرجان، 24 سربة من جهة مراكش أسفي من أشهر السربات التي تنتمي إلى المناطق المعروفة بعلاقتها الوطيدة بالفرس وحضورها الوطني والدولي في مختلف المحافل التي تهم الفرس.
 راهن المنظمون، من خلال هذا الملتقى على استمرارية الاهتمام بالثراث  المغربي من كل القبائل الصحراوية المغربية ، على جعل الاهتمام  به سمة بارزة تحمل معالم الهوية والحضارة المغربية، .
 كما تابع الجمهور الذي حج من القبائل المولوعة بالفرس وتربيته إلى مكان إقامة هذه المباراة الاستعراضية بمجموعة من العروض لفن «التبوريدة» والتراث المحلي الأصيل للفرس.
 
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث