جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

المنح والشراكات و نقط اخرى تسيطر على دورة ماي لبلدية سطات .

كعادته ، اثث رئيس بلدية سطات اغلب نقط جدول اعمال الدورة العادية لشهر ماي ، باتفاقيات شراكة مع جمعيات المجتمع المدني و المبادرة الوطنية ، والموافقة على توزيع المنح والدعم على الجمعيات ونقط اخرى مدرجة ...وفق جدول زمني مفصل في اربعة جلسات ، حيث حدد تاريخ الجلسة الاولى بتاريخ يوم 05/05/2016 ومن اهم النقط المدرجة التي ستناقشها هذه الدورة سواء من الاغلبية  او المعارضة انجاز حديقة بيئية في اطار المبادرة الوطنية ، وصباغة واجهات  ازقة وشوارع  سطات غير المرقمة اومجهولة الاسم  وتبييضها وكذا نقط هامة حسمها الملك مؤخرا من خلال مشروع ملكي و المتعلقة بانهاء محنة الفراشة ، التي  سيتم التداول فيها في الجلسة الثانية للدورة ونقط اخرى مدرجة .....وكشفت مصادر من المعارضة  للجريدة وكذا الراي العام الجمعوي المتتبع بخصوص نقطة المنح والدعم العام الجمعوي والمؤجلة الى اخر جلسة لدورة ماي ( كشفت ) تخوفها ان تحرم  الجمعيات الناشطة او التي لاتساير خط ونهج سياسة بعض الاحزاب ، اوفي المقابل  تدعم جمعيات مرتزقة وحديثة النشأة و يسيرها  اشباه الاميين موظفة كخزان انتخابي او الموالية لاحزاب بعينيها استعدادا للانتخابات البرلمانية المقبلة ضدا على ترشيد النفقات او مالية الدولة  ومعايير الاقدمية والانشطة ...حيث اضافت نفس المصادر ان الهاجس الانتخابوي غالبا ما يحضر بقوة في مثل هذه الدورات التي تسبق الانتخابات .....وفي نفس السياق تساءلت مصادر اخرى متتبعة للشأن المحلي كي سيتعامل حضرة المنتخبين مع نقطة الباعة الجائلين، وكيف سيكون رد المكتب المسير بشأنها، وماهو البرنامج التنظيمي المبرمج الذي سيصون كرامة هذه الفئة الهشة او كيف سينظمون عبر اصناف متعددة وفي اسواق نموذجية او اسواق ازقة ، وهل من سياسة تدبيرية مستعجلة وفقا للتعليمات الملكية ووفقا لاهتمامات السلطة العاملية بهذه الفئة للنهوض بأوضاعها الاجتماعية والمجتمعية ؟؟؟

 

 

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث