جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

غض الطرف عن الباعة المتجولين بمدينة البئر الجديد يوفر لرئيس فرقة الحرس الترابي مبلغ مالي

قهوة بعد إفطار اليوم التاسع من شهر رمضان كانت بشارع محمد الخامس بالبئر الجديد وهناك طلب مني أحد الباعة المتجولين تشغيل البلوتوت على هاتفي النقال وأرسل لي صورتين لرئيس فرقة الحرس الترابي  قبل أن يكشف لي أن الباعة المتجولين بشارع محمد الخامس بمدينة البئرالجديد،يقدمون إتاوات يومية  لهذا المخزني مقابل السماح لهم باستغلال الملك العمومي مع توفير حمايتهم ما يعني أن هناك مافيا تنظم الباعة المتجولين وعدم التعرض لبضائعهم وبعدها يتم تعريف الباعة المتجولين الذين يلتزمون بدفع الإتاوة على باقي زملاءهم لمنع مضايقتهم له أو لهم كما أن هناك قواعد عامة يجب أن يتبعها البائع حتى لا يتم منعه أو حجز بضاعته و أهمها الالتزام بالمكان الذي يتم تخصيصه له وأن يُبلغ عن كل بائع جديد وأخيرا الالتزام بتوريد اليومية في الموعد المحدد لها قبل الإفطار والله أعلم ربما نفس الأمر ينطبق على المتسولين، وفي حالة عدم الالتزام بالقوانين التي سنها المخزني فالبقية تعرفونها...
وقد شوهد يومه الأربعاء 15 يونيو 2016 بشارع محمد الخامس على الساعة السادسة والنصف مساء، رئيس فرقة الحرس الترابي وهو ينفرد بالباعة المتجولين في عملية لجمع الإتاوات كما شوهد وهو يمر بجانبهم تارة ويجلس بإحدى المحلات التجارية تارة أخرى ينتظر وصول أي مستغل للملك العمومي فالحملات القوية التي قامت بها الباشوية مؤازرة بالقوات المساعدة في السابق فقدت أثرها والكارثة أن كل هذه المجهودات ضاعت بسبب دراهم معدودة يتلقاها عناصر القوات المساعدة هنا وهناك وكأنهم يقومون بكراء شوارع البئرالجديد بالقطعة، أما الباشا المسؤول الأول عن هذا الملف رفقة الخليفة والمطالبان بالتحرك والرد على تساؤلات المتضررين لمعرفة حقيقة الإتاوات التي يقدمها الباعة المتجولون المغلوبون على أمرهم لهذا المخزني (...) ومع من يتقاسمها.
يبلغ قوام القوات المساعدة التي تعرف بالمخازنية 55 ألف فرد، وهم تابعون لوزارة الداخلية، ويجري نشرهم عادة لإخماد الاحتجاجات والاضطرابات الداخلية، ويمكن استدعاؤهم أيضا  لدعم الجيش أو الشرطة، ويعتبرهم المغاربة مجموعة من الرجال الأشداء الذين لا يعرفون سوى استخدام الهراوات المسلحين بها واسم المخازنية مشتق من كلمة المخزن وهو الاسم الدارج للنخبة القوية، كما أن بعض المخازنية مؤخرا لجأوا إلى مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك للتعبير عن إحباطهم من ضعف الأجور وسوء المعاملة من ضباط أعلى رتبة.
 
e-max.it: your social media marketing partner

التعليقات   

 
+1 #1 أزمورشعيب بن العربي 2016-06-18 02:32
الله ايسامحكم ايها الاخوان
خليو الناس اتعيش را كلشي في هاد لبلاد كيخطف
من مقدم حثى للوزير كلشي باغي ايعيش واعلاش انحرموا
هاد الناس الباعة المتجولين
واش كاين شي واحد داير خدمتو في المغرب
الله يلطف بنا
 

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث