جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

الجديدة :فيديو ل فرنسي يعتنق الإسلام على يد فاعلة جمعوية بعد زواجه من مغربية لمدة عشرين سنة ويؤدي صلاة الجمعة

أعلن رجل فرنسي يبلغ من العمر 59 سنة  اليوم الجمعة 05 غشت 2016، بعد صلاة الجمعة بمسجد بدر الميلحة بمدينة الجديدة ، دخوله في الدين الإسلامي، وغير اسمه من  "JEAN PIERRE"  إلى عمر ، حيث نطق أمام جمع غفير من المصلين بالشهادتين، ودموع الفرح تغمره، وسط تكبيرات المصلين الذين أجهش بعضهم بالبكاء بعد أن شاهدوا هذا الرجل الفرنسي، ينطق بالشهادتين.
وقال الرجل الفرنسي، بعد اعتناقه الدين الإسلامي، انه لم يكن يساوي شيئا لما كان يعيش بلا روح إيمانية، وأنه كان معجبا كثيرا بتصرفات وأخلاق المسلمين، وازداد إعجابه بهم لما زار مدينة الجديدة وذهب إلى مصلحة الضرائب لقضاء بعض الأغراض , فصدفة وجد السيدة نجاة فيطر موظفة بالإدارة , مدت له يد المساعدة , حيث قضت له جميع أغراضه في دقيقتين , تفاجئ الرجل الفرنسي بالمعاملة والخدمة الجليلة التي قدمت له السيدة الموظفة تم دعته لتناول وجبة الكسكس وكان ذاك اليوم يوم الجمعة ، لبي طلبها وذهب رفقة زوجته المغربية ,وبعد المناقشة وسط العائلة  تساءل الفرنسي لمذا هذه السيدة فعلت كل هذه الأشياء في حقنا ؟ فأجابته السيدة نجاة لأن الدين الإسلامي يحث على إكرام الضيف ومد يد المساعدة للأخرين مضيفة، أن الدين الإسلامي هو دين يدعو للتسامح، والمحبة والتعاون ومساعدة المحتاج والفقير، دين لا يفرق بين عربي وأعجمي إلا بالتقوى.
وبعد أن سمع الفرنسي كل هذه المواصفات التي يمتاز بها الدين الإسلامي , قرر نهائيا اعتناق الإسلام , وتم الاتفاق على أن يذهب رفقة زوجها إلى المسجد في الجمعة المقبلة .
 وتجدر الإشارة إلى أن زوجة هذا الفرنسي قد قضت معه عشرين سنة ولم تفلح في إقناعة باعتناق الدين الإسلامي , وحسب تصريحها أنها قد طلبت منه لعدة مرات لكنه لم يقتنع ورغم أنها أنجبت منه طفلة عمرها  18 سنة تقريبا , لكن الكلام الطيب والمعاملة الجميلة التي قدمتها له السيدة نجاة فيطر والتي يرجع إليها الفضل في كل هذه الحسنات , اقتنع بدخوله في الدين الإسلامي ببساطة .
ففي هذا اليوم ذهب السيد إلى المسجد لأداء فريضة الصلاة ونطق بالشهادتين , هكذا قام إمام المسجد  بتلقين الفرنسي الذي اختار إسم "عمر"  الشهادتين بعد صلاة الجمعة وسط جمع غفير من المصلين الذين هتفوا جميعا الله أكبر الله أكبر .
ومرة أخرى وبعد قضاء صلاة الجمعة والنطق بالشهادتين عاد السيد عمر بالإسم الجديد رفقة السيد وصفي أحمد زوج نجاة فيطر وأولادهم وبعض الضيوف وطاقم جريدة الحوار بريس في ضيافة السيدة نجاة لتناول وجبة الكسكس وسط جو عائلي ساده الفرح والبهجة والسرور .

e-max.it: your social media marketing partner

التعليقات   

 
0 #1 NajatLaila 2016-08-07 00:39
الاحت نجات معروفة بطبيعتها و لمساعدتها للآخرين و نهنىها على هذا العلم الطيب و البطولي الذي تلقاه في ميزان حسناتها و هنيئا لسيد عمر عن إسلامه
 

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث