جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

تلوث اكتظاظ وتسيب فوضى واستغلال الملك العمومي تجتاح شاطئ الجديدة "واش هادي امدينة او لا دوار" ؟

استطاعت مدينة الجديدة  الواقعة على الساحل الأطلسي، ، بجوها المعتدل وشمسها الدافئة ورمال شاطئها الذي يمتد على مساحة 6 كيلومترات تقريبا ، أن تتبوأ مكانة سياحية متميزة، لتصبح منتجعا سياحيا رائعا يأتيها ملايين السياح والمستثمرون من كل حدب وصوب.
عاصمة دكالة المنطقة التي أصبح يتوافد عليها الالاف من الزوار  في الصيف والشتاء فهي على غرار الشواطئ الاخرى ممتلئة في كل الفصول يعرف شاطئها كل سنة زوارا من أهل المنطقة ومن جميع انحاء المملكة المغربية ومن خارج الوطن وتكمن أهمية شاطئ الجديدة في موقعه الاستراتيجي ورماله الجميلة ومائه البارد .
لكن الحالة التي وصلت إليها المدينة اليوم حسب ما شاهدته وعاينته جريدة الحوار بريس ، أصبحت كارثية بسبب الاستغلال العشوائي للملك العمومي على جنبات الشاطئ من طرف الباعة المتجولين وغياب الاهتمام به من قبل الجهات  المعنية حتى أصبح بمثابة أسواق في ظل غياب أي مراقبة تذكر.
شاطئ الجديدة الذي كان يشكل الراحة للمصطافين ,عائلات جاءت برفقة أبنائها للاستجمام  مهتمة بنوعية الشاطئ يتوجه العديد منهم كل يوم للاستجمام , لكنهم اليوم أصبح أغلبهم  يزدحمون في رقعة شاطئية ضيقة تفتقر إلى مقومات الشواطئ التي تمنحهم فرصة لقضاء يومهم في أحسن الظروف والتي تتجلى في ٍاستغلال الملك العمومي بالشاطئ، حيث يحتكر مجموعة من الأشخاص الحيز الرمالي بالشاطئ، وذلك بوضع كراسي ومضلات مخصصة للكراء، وبالتالي يتم حرمان الزوار من الأماكن القريبة من مياه البحر على طوله , تجد الشاطئ مليء بالمصطافين , في ظل الموجة الحرارية التي تجتاح المغرب هذه الأيام لا يجد المواطنون في مدينة كالجديدة غير التوجه لشاطئها للهروب من حرارة الجو نحو مياه البحر الباردة للاستجمام بهذا الشاطئ لكن المأساة التي يعيشها المصطافين مع الشاطئ وهي :
 الشباب والأطفال، يأتون إلى الشاطئ لرياضة كرة القدم، حيث تجدهم يمررون الكرة فيما بينهم غير آبهين بحالة الشاطئ  فوق رؤوس المصطافين دون احترام للأخرين  .
- عددا من هؤلاء المترامين على الملك العمومي "الرمال"بشكل عشوائي ، يمنعون المواطنين من الجلوس بأماكن يخصصونها لهم لكراء المضلات والكراسي ، أمام صمت السلطات المسؤولة، وكأنه هذا الملك حق لهم دون سواهم من المواطنين
الباعة المتجولون فوق الرمال وبجانب الشاطئ يضعون "فراشات" فوق الرصيف عربات مدفوعة مملوءة بالمأكولات الخفيفة وغيرها ..
- الأزبال المتناثرة  والنفايات التي يخلفها الباعة المتجولون الذين في الغالب يفتقرون إلى تلك الرؤية التي تجعل منهم يحافظون على نظافة الشاطئ كما يحافظون على نظافة منازلهم , حثى أصبحت أن تشك هل هذه "امدينة او لا دوار ".
- بالرغم من نظافة رمالها فهي تفتقر إلى أماكن تجميع القمامة بالشاطئ وانعدام المراحيض العمومية لقضاء المواطنين فيه حاجاتهم ، إذ يظل الخلاء مكانهم . 
ولهذه الأسباب وغيرها من المشاكل التي أصبح يعاني منها شاطئ مدينة الجديدة عبر عددا كبيرا من المصطافين عن أسفهم للوضع الذي آل إليه الشاطئ  بسبب المعاملات التي تستقبلهم من طرف أصحاب الكراء للكراسي والمضلات و كثرة الباعة المتجولين والنقص في البنية التحتية , 
 حيث طالبوا بالتدخل العاجل من أجل تدعيم البنيات التحتية وتأهيل الشاطئ وتحسين ظروف الاستجمام على اعتبار أنها من مقومات الرقي بالسياحة الداخلية لأن الشاطئ يعرف اكتظاظا كبيرا  في موسم الصيف , مشاكل تستدعي النظر فيها من قبل الجهات المعنية والوصية، والشركة المكلفة بالنظافة  التي رست عليها الصفقة كان من الواجب أن تعمل وفق مقاربة تضع مصلحة المواطنين فوق كل الاعتبارات قد تكون لها اقتصادية بالدرجة الأولى , ولا يكون هدفها حسب هو الربح وكسب مبالغ مالية خلال هذه الفترة من فصول السنة. 
وإن كانت لا تهم هذه الشركة بهذا الموضوع فعلى الجهات المسؤولة والوصية أن تطبق القانون حسب بنود دفتر التحملات .. مع تفعيل القوانين المتعلقة بحماية المناطق الساحلية ووضع تدابير تراعي خصوصيات شاطئ مدينة الجديدة.
ويحمل المصطافون المسؤولية الكاملة للجهات المعنية والمسؤولة التي تغض الطرف عن مثل هذه السلوكيات، والتي تحرم المواطنين من حقهم في استغلال الملك العمومي الشاطئي علما أنهم قادرون على أن يهتموا بنظافة الشاطئ ويحرصوا عليه أشد الحرص
 
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث