جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

سيدي بنور: أم مسنة تُرْمَى في مطرح النفايات

الأم الخودة التي لا عنوان لها عانت الآم الحمل وواجهت مصاعب الحياة لتنجب وتربي أربعة أولاد ذكور إلى أن تزوجوا وحتى بعد زواجهم ضلت السند والمعين لهم ولما أصبحت عجوزا عاجزة يتم حملها في ( برويطة ) ورميها في المزبلة قرب نبات الصبار بالقرية 2 من قبل زوجة ابنها.

السيدة الخودة أم لأربعة أولاد كلهم متزوجين يفوق عمرها التسعين سنة عانت الكثير من اجل أن تسعد أبناءها  ولو على حساب عزة نفسها حيث كانت متسولة وما تجمعه تعطيه لأبنائها وزوجاتهم وحينها كانت مقبولة ومرحب بها إلى أن أصابها كسر في وركها ولم يتم علاجها وكانت مقيمة في هذا الوقت عند ابنها بالقرية 1 ، بالإضافة أنها عجوز مسنة أصبحت عاجزة عن الحركة والتنقل وتقضي أغراضها تحتها، وهنا ازدادت حدة معناتها حيث  باتت تتلاوح بها الأقدار من ولد إلى آخر وتتقاذفها زوجات أبنائها  بين القرية 1 و القرية 2 ودوار العراية بسيدي بنور ثم اكادير.

 وفي يوم 15 من الشهر الجاري أتت بها زوجة ابنها المقيم باكادير لترميها أمام مسجد العابدين بالقرية 1 فتدخلت السلطات الممثلة في السيد القائد للمقاطعة 1 وأعوانه لحمل الابن الساكن بالقرية 2  لأخذها إلى مسكنه وفي اليوم الموالي  يوم 16 غشت 2016 تفاجئ المسكينة بأخذها على متن البرويطة والرمي بها في مطرح النفايات قرب أشجار الصبار بالقرية ٢. ولولا تدخل بعض الناس بإيوائها عند الابن الذي يسكن مع أصهاره بالقرية1 ويعمل بالصحراء المغربية والذي لا يستطيع تحملها بدوره نظرا لغيابه عن بيت الزوجية لنهشت الكلاب جسمها.

وفي محاولة منها لإيجاد الحل لهذه المسكينة والعمل على استقرارها والعناية بها تدخلت بعض جمعيات المجتمع المدني (جمعية النهضة لحي المسيرة  وجمعية البيئة لحي القرية  والعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان  بسيدي بنور ) ومنحت مهلة لا بنائها للرد على احد أعوان السلطة والجمعيات قبل اتخاذ أي إجراء لأنهم الأحق والأولى برعاية من كانت سببا في وجودهم في هذه الحياة .

وللإشارة تقدمت إحدى المواطنات وأبدت رغبتها أمام الجمعيات الحاضرة في التكفل بهذه الأم العجوز العاجزة شريطة ألا يزعجها أبناءها ووفقا للقوانين الجاري بها العمل في هذا المجال. 

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث