جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

الباعة المتجولون بسوق الحرية بانزكان غاضبون ‎

توصلت جريدة الحوار بريس برسالة استنكارية لأجل النشر من طرف مجموعة من الباعة المتجولين بانزكان تقول هذه الرسالة وهذا مفادها :
نحن الباعة المتجولون بجمعية الكرامة بانزكان نستنكر الاكاديب والوعود الزائفة والتماطل الذي يعاملنا به رئيس المجلس الجماعي بانزكان ، لقد كان السبب الاول والاخير في عدم تحسين وضعيتنا كباعة متجولين بشارع المختار السوسي ، وهدا المجلس يمثل اسوء مجلس عرفته المدينة في التسيير والتدبير بدون منازع (مجلس بلابلابلا)
لمادا لم يفعل الاستفادة في سوق الحرية كل هده الشهور ؟ بينما قرار الافتتاح كان سريعا فيه بل اسرع بكثير ولم يكثرت لملف السوق العالق بالمحاكم، وتحدى الجميع بما فيهم السلطة حين تجاهل الرسالة العاملية التي تطلب منه الثريت ، وضرب بمطالب المجتمع المدني عرض الحايط ،وقال في اجتماع رسمي حضرناه : لنضع القانون جانبا ولنفتح السوق ولنمضي قدما.
وبتماطله هدا اصبح يقف لنا في طريق الاستفادة من المشاريع التنموية ،وحثى من الاموال التي ارسلها الملك لتعالج مشاكل الباعة ، ولم يحضر اجتماع اللجنة الاقليمية للمشاريع التنموية الدي اقيم بقاعة العمالة والدي حضرته جميع جماعات الاقليم بما فيها جماعة الدشيرة مثمتلة في ناءيبها ادبولعجينت ، اولا غيابها بدون مبرر وثانيا عدم توفير الفضاء من اجل البدء في خلق المشاريع التنموية الخاصة بالباعة ، كل هدا يبقى تهاونا في اخد الامور بمسؤولية وكل جدية وكدلك ضد كل ماتأتي به العمالة من مشاريع ،كتعبيرا منها بعدم الرضى عن خلافات هده الاخيرة مع بوعشرة الدي ينتمي لنفس الحزب ، ادن انصر اخاك ظالما او مظلوما ، وما دنبنا نحن في خلافاتكم وسياساتكم ، الفيلة تتعارك في البركة والضفادع تعفس بالاقدام ، انتم لم تقوموا بواجبكم كمجلس ،ولا تهمكم مصلحة المواطن بقدر مايهمكم حزبكم وامانته ، والغريب في الامر ان الباعة المتجولون بانزكان بدل ان يقفوا في وجه سياستكم وتماطلكم رأيناهم الى جنبكم في حملاتكم الاخيرة يتوددون ويتقربون ويتملقون بل ويصدقون كلامكم المعسول وتوهيمهم بالاستفادة من سوق الحرية .
مجلس انزكان يبقى في الصدارة بالنسبة لاسوء ادارة كتلك التي دكرها الخطاب الملكي .
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث