جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

الكنز المرصود‎

لم ينبع خطاب الملك الأخير من فراغ ،حيث اتضح لعامة الشعب المغربي أن الإدارة العمومية او المرفق العمومي ،أصبح مجالا خصبا للفساد وانعدمت الثقة بين المواطن والإدارة مما قد يؤدي إلى تعطل المصالح العامة للدولة من جهة والخدمات المقدمة للمواطنين من جهة ثانية ،خصوصا لما تعرفه الإدارة العمومية من بيروقراطية ومحسوبية تنعكس سلبا على تقدم المغرب اقتصاديا ،بحيث يؤدي ذلك إلى تخوف المستثمرين من المغامرة باموالهم في جو منعدم الثقة ...ولا أدل على ذلك رائحة الفساد التي تفوح من داخل دواليب عمالة الجديدة ونخص بالذكر اليوم مصلحة النقل والتي تعرف فوضى عارمة فيما يخص البث في طلبات الحصول على رخصة الثقة بالنسبة لسيارات الأجرة ،إذ تتم معالجة بعض الملفات دون أخرى أي حسب القرابة العائلية نقابيا ،والقرابة المادية ....طبعا ..!! ألا أن المثير للانتباه هو هذا العدد الهائل من سيارات الأجرة الصغيرة التي تجوب الشوارع والتي يزداد عددها بشكل دوري ،يستغلها أشخاص بعيدون عن ميدان النقل (الحرفة) بل منهم من يملك أكثر من واحدة يحصد من خلالها على دخل مهم ومحترم ،وهو مما يدفع إلى التساؤل عن المعايير التي تعتمدها عمالة الجديدة للاستفادة من هاته الرخص او اقتصاد الريع..هذا.؟ وكما هو معلوم فإن بعض الأشخاص دورهم الرئيسي هو التواصل مع صاحب الرخصة (لكريمة) والتفاوض معه (بشأن لحلاولة) بعد علمهم من مصادر رسمية إدارية،، بهوية الشخص المستفيد أي أن المسؤول او المسؤولين عن قطاع النقل داخل مصالح العمالة  لهم دراية بما يجري ...!! وهناك أيادي خفية تحرك العملية ولها حظها من الكعكة ..!!
لهذا نتساءل هل المسؤول الإقليمي اي السيد العامل على علم بما يجري داخل مرفقه العمومي المنيع على المواطنين البسطاء؟
هل خطاب الملك الأخير حول الإدارة العمومية  مجرد كلام عابر ؟هل هل يلجأ المواطن البسيط كما جاء على لسان اعلى سلطة في البلاد اليه للانصات له وحل مشاكله ...؟؟؟
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث