جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

الجديدة : رسالة توضيحة على مانشر من مغالطات ببعض المواقع الإلكترونية عن مؤسسة المنصور الذهبي

تعتبر المدرسة جزءا لا يتجزأ من المجتمع، وأداة من أدواة التربية والتنشئة، و ينبغي أن يكون مجتمعا مصغرا مشذبا من الشوائب التي نجدها في المجتمعات الأخرى،على أن عملية التدريس ليست عملية إعداد للمستقبل، بل هي عملية حياة، بعبارة أخرى ، ويبدو أن المدرسة ترتبط بالمستقبل أكثر مما ترتبط بالحاضر. 
وفي هذا الصدد نخص بالدكر مؤسسة المنصور الذهبي بالجديدة التي لها تاريخ عريق مرت منها أجيال عديدة دون أن تمس كرامتها ، ولا زالت مستمرة في النهج  التربوي الذي كانت عليه من قبل ألى وهو تكوين أجيال صالحة يعتمد عليها مستقبلا في بلدنا الحبيب . 
لكن مانشر في بعض المواقع الالكترونية ما هو إلا كذب وافتراء من طرف بعض الأشخاص ، والمراد منه الإساءة إلى سمعة المؤسسة نظرا للأهمية الكبرى التي تحضي بها وحسب التصريح الذي أدلت به مجموعة من السيدات "أمهات التلاميذ"وتلميذات يتابعن دراستهم بالمؤسسة الذين قالوا : إننا نعرف جيدا السيدة المديرة والأطر التربوية لمدرسة المنصور الذهبي بالجديدة وعملهما الجبار الذي يقومون به اتجاه أبنائنا منذ زمان وهناك من قالت أنها كانت تربطها علاقة طيبة بالسيدة المديرة لحد الان فهي الاستاذة والمربية والمديرة  ونعم  النساء , وأخرون قالوا  إنها  تمتاز باخلاقها الفاضلة ومسيرتها التعلمية نشهد على ما نقول أنها إنسانة مجدة ومخلصة في عملها وفي كل ما تقوم به رفقة الأطر التربوية  ... 
 ومهما علمنا بالواقعة الاليمة التي وقعت داخل المؤسسة والتي تجلت في الإعتداء على حرمة المؤسسة وتشويهها وكذلك الوشاية الكاذبة من طرف أحد  الأشخاص وزوجته رفقة بعض الجمعيات والذين  اقتحموا حرمة المؤسسة وتلفضوا بكلمات نابية  مع تلفيق بعض التهم لأحد التلاميذ لكونه اعتدى جنسيا على إبنهم داخل المراحيض لكن هذه الدعيات لا أساس لها من الصحة ، فيجب أن تنصف المديرة والأطر التربوية للمؤسسة  ويرد كرامة رجل التعليم . 
تم استنكرت مجموعة من الفعاليات إزاء التشويه والوشاية الكاذبة  التي طالت عدد من الاطر  التربوية بالمؤسسة وعلى رأسهم السيدة المديرة ، 
كما عبر الكاتب العام الجهوي لمنتدى الحريات لحقوق الإنسان المغربي السيد حسن الحاتمي على تضامنه المطلق مع أسرة التعليم لمؤسسة المنصور الذهبي مطالبا عدم تكرار مثل هذه المعاملات اللأخلاقية من طرف بعض الأباء وأولياء أمور التلاميذ للمؤسسة .
ومن جهة أخرى طالب من كل الجهات المسؤولة بإنصاف المؤسسة وعلى راسها السيدة المديرة ورد الإعتبار لها على ما تعرضت إليه من إهانات في بعض المواقع الالكترونية والتي كان عليها استعمال الحياد وذلك لاستماع للرأي والرأي الأخر،كما حمل المسؤولية الكاملة للمديرية الإقليمية في حماية موظفيها خلال مزاولتهم لمهامهم". 
وفي الأخير طالب بتفعيل الدور التواصلي لخلق جسر التواصل بين الأباء وأولياء أمور التلاميذ مع المؤسسة وأسرتها التعليمية 
 
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث