جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

بيان حقيقة.. فندق فرح أكادير‎

بالنظر إلى ما نشر بالصحيفة الإلكترونية المحترمة "مشاهد" بتاريخ 03 فبراير 2017 في مقال تحت عنوان: "بناية خمارة بأكادير تهدد أرواح الزبناء بالانتحار"، وفي إطار حق الرد الذي يكفله القانون نطلب من الجريدة المحترمة نشر بيان الحقيقة التي نسعى من خلاله إلى تصحيح المغالطات والرد على الاتهامات الباطلة والمجانبة للصواب في المقال المذكور لتنوير قراء الجريدة والرأي العام.
-أولا: ذكر المقال أن هناك نداءات متكررة ومواكبة إعلامية لما سماها بالتجاوزات، وإذ نؤكد أن هذا الأمر هو مجرد افتراء، فإننا نؤكد أن الفندق يحترم جميع القوانين المعمول بها في القطاع، وأنه لا توجد لا نداءات ولا شكايات تخص الفندق من قريب أو من بعيد، وأن الأمر لا يعدو أن يكون شخصيا، أراد الكاتب المحترم تحوليه إلى قضية رأي عام، في إخلال تام بأخلاقيات مهنة شريفة (الصحافة) نكن لكل ممتهنيها الاحترام والتقدير لما يسدونه من خدمات للبلاد ولمدينة أكادير خاصة.
- ثانيا: وأما قول الكاتب بأن مؤسستنا لا تتوفر على مواصفات المؤسسة السياحية المحفزة على النهوض بالقطاع السياحي بالمدينة، فإنه كلام مردود على صاحبه، إذ أن إدارة الفندق تبذل قصارى جهودها للمساهمة في توفير منشأة سياحية تليق بمدينة أكادير وتساهم بتعزيز موقعها على مستوى القطاع السياحي في بلادنا.
 وأن الحقيقة هي أن الصحافي المحترم يريد تشويه سمعة المؤسسة وصاحبها الذي هو مستثمر أجنبي جاء بأمواله إلى المغرب، وأن صاحب المقال عوض أن يساهم في تشجيع المشاريع الاستثمارية، يحاول معاكستها بسبب شخصي.
- ثالثا: وبخصوص حديثكم عن وضع العلبة الليلية التي اعتبرتم أنها لا تتوفر على الظروف المناسبة وأنها تهدد البناء، فإننا نؤكد للرأي العام وللقراء المحترمين أن إدارة الفندق احترمت جميع المعايير والشروط المعمول بها في مختلف الفنادق، وأنها لن تنتظر تلقي الدروس أو القراءات والتخمينات لتقوم بواجبها الذي يفرضه عليها القانون وتسهر على تطبيقه السلطات في المدينة مشكورة على كل جهودها في هذا المجال.
- رابعا: وعندما تحدثت الجريدة المحترمة عن ما أسمته "الأظرفة المسمومة" في اتهام واضح إلى أن إدارة الفندق تقدم رشوة للجهات المسؤولة مقابل التغاضي عن "التجاوزات" المزعومة، فإننا ننفي نفيا قاطعا لجوء الفندق خلال تاريخه النظيف إلى أي من أساليب الالتواء على القانون أو ما إلى ذلك. كما نسجل بكل أسف انزلاقا خطيرا في تعاطيكم مع موضوع مختلق ومحبوك ضد فندق وحيد في المنطقة، وقذفا مباشرا في حق إدارة الفندق ومعها السلطات المشرفة على القطاع بمدينة أكادير، وهو ما تعرفون تبعاته من الناحية القانونية والأخلاقية.
وإذ نخبركم بكل هذه الحقائق والمعطيات لتصحيح المغالطات الواردة في المقال المذكور، فإننا نؤكد لكم أننا نحتفظ بحقنا، من خلال ما نشر على جريدتكم المحترمة، في اللجوء للقانون الذي نحترمه ونسعى دائما لحسن تطبيقه، والعدالة التي نثق في نزاهتها. كما نحتفظ بمعطيات أخرى قد نكشف عنها إذا دعت الضرورة إلى ذلك.
إدارة فندق فرح الجديد
أكادير، في الخميس 09 فبراير 2017
فندق فرح الجديد
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث