جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

رغم حصولها على التراخيص: المجلس البلدي بسيدي بنور يغلق قاعة الاجتماعات في وجه الجمعية المغربية للكرامة والدعوة والإصلاح

في صباح يوم الأحد 26 مارس 2017 توجه اعضاء الفروع المحلية واللجنة المنظمة للندوة الفكرية بعنوان : إشكالية التطرف بين فهم النص الديني وتحولات المجتمع, المزمع تنطيمها من طرف الجمعية المغربية للكرامة والدعوة والإصلاح، للدخول إلى قاعة الاجتماعات للمجلس البلدي بسيدي بنور، حيث يتفاجؤون بها مغلقة، حيث حاولت اللجنة المنظمة الاتصال بالمسؤول عن القاعة الذي واعدهم أن يكون حاضرا قبل التوقيت المعلن عنه بساعة، لكن السيد لم يجب عن الهاتف بل اكتفىت زوجته بالرد وقالت بان الرقم الذي تطلبونه خطأ، مرت ساعة ونصف عن الموعد المعلن عنه والمشاركون وضيوف الندوة ينتضرون فتح القاعة بالخلاء ، أسرت اللجنة المنظمة على الاتصال بالسيد المسؤول عنها ليتم تغيير رقم المتصل فاجاب عن الهاتف وبعد ان استفسره السيد رئيس اللجنة المنظمة عن الأمر أجابه أنني تلقيت تعليمات من السلطة لعدم فتح القاعة لتنظيم هذه الندوة .
أخبر السيد رئيس اللجنة المنظمة السيد الحسن الخطاب رئيس الجمعية المغربية للكرامة والدعوة والإصلاح عن المكالمة التي أجرت بينه وبين المسؤول عن القاعة .
وبعد الانتضار الطويل أمام مقر المجلس البلدي تبين للجنة المنظمة أن هناك من وراء عذه المعاملات اللامسؤولة لإفشال هذه الندوة الفكرية، وعلى إثرها قرر السيد حسن الخطاب إعطاء تصريح إعلامي  أدان واستنكر فيه المعاملات اللامسؤولة التي استعملتها السلطات المعنية لإفشال الندوة الفكرية التي حجت إليها مجموعة من الشيب والشباب للاستفادة والمشاركة بها والتي كانت ستعطي ثمارها بالمنطة التي تعرف حسب قوله مجموعة من التكفيريين ،
وتجدر الإشارة إلى أن اللجنة المنظمة اشتغلت على التحضير لهذا النشاط أكثر من عشرين يوما حصلت من خلاله على رخصة للقاعة وكذلك على موافقة السلطات المحلية، وقبل يوم واحد بموعد النشاط اتصلت بالسيد المسؤول عن القاعة من أجل ترتيب الكراسي والطاولات،لكن السيد المعني قال لهم سأتكلف أنا شخصيا بترتيب القاعة وسأكون في الموعد صباح يوم الأحد قبل الموعد بساعة، علما أنه يتوفر على نسخة من رخصة القاعة ونسخة من موافقة السلطات المحلية بالإضافة إلى وجود لافتة داخل مقر المجلس البلدي وأخرى بجانبه معلقة على شباك مقر المجلس بالقرب من الباب الرئيسي  لمقر المجلس البلدي.

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث