جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

ساكنة دوار “أيت عزوز علي” بإقليم الخميسات تناشد الملك بسبب حرمانها من الكهرباء

يعاني دوار “أيت عزوز علي” بجماعة سيدي علال المصدر التابعة للنفوذ الترابي لإقليم الخميسات، من تهميش واضح و إقصاء لا يريد أن ينتهي حسب تعبير أبناء المنطقة، حيث يشكوا الدوار من غياب كافة مقومات الحياة العادية و من أبرزها الكهرباء، حيث لا وجود إطلاقا لهذا الخدمة الأساسية بمحيط الدوار، و ذلك برغم من وجود التيار الكهربائي بالدواوير المجاورة.
وحسب شهادات استقاها الموقع من بعض المتضريين فإن الجهات المختصة لم تحرك ساكنا تجاه معاناتهم مع غياب هذه المادة الحيوية، وذلك رغم نداءاتهم المتكررة والمتواصلة منذ فترة طويلة، لكن لا أحد استجاب لمطلبهم المتعلق بالكهرباء، وهو حق طبيعي يجب أن يتمتعوا به كغيرهم من المواطنين يضيف هؤلاء.
وبسبب انعدام الكهرباء، صرح عدد من السكان للموقع بأنهم يعيشون ظروفا صعبة، تتجلى في إتلاف مواد غذائية وتعرضها للضياع خلال فصل الصيف، كما أن حقول المنطقة تعاني من خسائر جمة بسبب غياب الكهرباء التي تعمل على ضخ المياه الجوفية، لري المزروعات والأشجار المثمرة.
و كانت قد راسلت ساكنة دوار أيت عزوز علي في مرات عديدة عامل صاحب الجلالة على إقليم الخميسات منصور قرطاح قصد  التدخل لرفع الضرر عنها بسبب حرمانها من التيار الكهربائي رغم أن الدوار لا يبعد عن مركز الجماعة سوى بحوالي 700 متر تقريبا، كما راسلت الساكنة المحرومة كل من رئيس المجلس الإقليمي بالخميسات و رئيس دائرة الخميسات، و وجهت أيضا شكاية إلى وزير الداخلية تضمنت حجم المعاناة التي تتكبدها الساكنة المحرومة جراء  الكهرباء، إلا أن جل النداءات لم تلقى أذان صاغية.
و بعد استنفاذها لكل السبل مع المسؤولين المحليين و الإقليميين و الجهات المختو أيده قصد التدخل لإنصافهم و فك عزلتهم و إدماج الدوار بشكل حقيقي في التنمية القروية الشاملة.صة وجهت الساكنة المحرومة من الكهرباء شكاية إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله 
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث