جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

ظاهرة تنزيل السروال عند الشباب المغربي

إنتشرت هذه الظاهر الغريبة  عند الشباب المغربي انتشار النار في الهشيم و المتمثلة في إسقاط السروال إلى حدود الخاصرة لتبرز معها مؤخرة من قام بفعل ذلك..هذا الوباء الذي اجتاح كل مكان يهدد مقومات شبابنا بل أكثر من ذلك فهو يمس برجولة الرجل المغربي العربي الحر فهل من المعقول ذلك ؟
تشير معظم «المراجع» ومنها «النيويورك تايمز» إلى أن الظاهرة «أميركية» بحتة ظهرت في التسعينات مع ظهور ثقافة «الهيب هوب» التي اشتهرت بـ«الباغي بانت» أي السراويل الواسعة، وتحديداً خرجت موضة «تنزيل السراويل» من وراء قضبان السجون بين المجرمين والمهربين، والخارجين عن القانون .
ولأن الأحزمة كان يمنع ارتداؤها في تلك السجون، نظراً لخطورة القابعين في الزنازين،الذين كثيراً ما استخدموا الأحزمة في العراك والقتال وضرب بعضهم بعضاً، فقد انتشرت بينهم ظاهرة «ارتخاء» سروال السجن، ووصوله الى نقطة ما تحت «الخاصرة» ليتشبث في عظام الحوض، ولكم طبعاً أن تتخيّلوا أشكال المجرمين ومهربي المخدرات والقتلةالأميركان أصحاب الجثامين العملاقة والعضلات المنتشرة عشوائياً في مناطق الجسم المختلفة بسراويل متدلية إلى ما تحت الحوض!
 .أما التطور الحقيقي في السلوك الحضاري، والممارسات الراقية، والثقافة والفكر، فإن ذلك لا يشغل بال الكثير من الشباب وغيرهم من «المقلدين».
انتشار ثقافة «السروال النازل» بين الشباب و المواطنين المغاربة والعرب، ليس أمراً عارضاً حاله حال موضات أخرى بقدرما تعكس ضحالة جيل، وضياع «تربية»، و«غفلة» أولياء أمور، وترسيخ «تغريب»؛ 
بل هي كارثة أن يمس الرجل في رجولته و يصبح عارضا لمؤخرته متباهيا بذلك ..أين العائلة أين الأولياء و أين الإعلام... هويتنا و ثقافتنا و رجولتنا في خطر من جراء التقليد الأعمي
 
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث