جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

الجديدة: غابة العادير تستغيث جراء اغتصاب أشجارها فهل من مغيث؟؟؟

استنكر العديد من جمعيات المجتمع  المدني والحقوقي والمواطنين القاطنين بجانب غابة العادير بدوار "الزحايحيف" التابع للنفوذ الترابي بجماعة الحوزية عمالة إقليم الجديدة، استمرار مظاهر قطع أشجار
الكاريبتوس وتخريب الغابة من طرف من وصفوهم بـ"مجرمي الغابة"، أمام أعين الجهات المسؤولة  والمنتخبة وإدارة المياه والغابات، معتبرين ذلك جريمة في حق البيئة وفي حق الأجيال القادمة، وفق شكاية توصل بها موقع الحوار بريس.
حيث انتقلت إلى عين المكان مساء يوم الاثنين 12 يونيو 2017 لجنة بيئية مكونة من جمعيات المجتمع المدني وهي : المركز الجهوي لحماية البيئة بالجديدة، وجمعية المغرب الأخضر الجهوية لحماية البيئة وبعد المعاينة قامت اللجنة بفتح حوار مع بعض الساكنة المجاورة لهذه الغابة ومن خلال النقاش معهم اعتبروا أن هذه الجريمة التي ترتكب في حق المجال الغابوي والتي  تتكرر دائما باستمرار، ومصالح المياه والغابات والسلطات المعنية والمنتخبة في غياب تام يهدد الثروة الغابوية بالمنطقة من قبل بعض المنتفعين في ظل غياب أي رادع حقيقي وقانوني من قبل المعنيين بحماية القطاع الغابوي والبيئة عموما، بحسب ما جاء في تدخلات الساكنة.
كما وجهت الساكنة للمسؤولين ومصالح المياه والغابات رسالة قوية حول خطورة هذه الجريمة التي طالت وتطال المجال الغابوي بالمنطقة، وتأثير ذلك على البيئة، وما ينتج عن ذلك من انقراضها، واستنزاف الثروة الغابوية من جهة أخرى وتدمير غابتها .
حيث استنكرت هذه الجمعيات البيئية كل الأعمال التدميرية التي تعرضت إليها الغابة ودخلت على الخط  تم طالبت من جميع الجهات المسؤولة والمعنية  بالتدخل الفوري لإيقاف نزيف القطع العشوائي والنهب والتخريب الذي يلاحق المجال الغابوي بالمنطقة، والذي سيصبح بحسب المعاينة التي قامت بها الجمعيات  نقصا في عدد الأشجار مما يعني تقليص مساحة الغابات والتي تمد كميات كبيرة من الأكسجين وتخلصها من غاز الكربون. كما انه ينتج عن قطع الأشجار عدم مقدرة بعض الحيوانات على العثور على مأوى وغذاء وكذلك إزالة أماكن الترفيه والاستمتاع الشخصي للأفراد والتي تعتبر المتنفس الوحيد لأبناء المنطقة. 
كما تمثل هذه الغابة المقصد الوحيد الأهم للعائلات والأفراد خلال فترات العطل و خاصة في الصيف، والربيع  للاستمتاع بالمناظر الطبيعية الخلابة والهواء النقي، وفي غالب الأوقات تبقى الغابات قبلة للكثير من الأفراد نظرا لخصوصيتها البيئية والجمالية.
كما طالبت الجمعيات بفتح تحقيق نزيه وشفاف ومتابعة من تبث تورطه في هذه العملية لوضع حد لنشاط هذه العصابات التي تشكل خطرا على المجال الغابوي، والانتهاكات التي تتعرض لها البيئة.
لأنه إذا استمر مثل هذه الجرائم في حق الغابة وتم الإفلات من العقاب وغاب تطبيق القانون في حق مرتكبي الجرائم التي تطال الغابة، من شأن ذلك أن يخلق أزمة غابوية وبيئية بالمنطقة في السنوات القادمة.

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث