جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

إستياء عارم وسط ساكنة الزمامرة بعد تنقيل الشرطي محمد الصردي من الزمامرة إلى سيدي بنور

عن موقع الزمامرة بريس
تلقى عموم الشارع الزمامري والمجتمع المدني بمدينة الزمامرة ونواحيها بدهشة واستغراب كبيرين، قرار تنقيل مقدم الشرطة رئيس "محمد الصردي"، و هو عنصر بفرقة الضابطة القضائية بمفوضية الامن الجهوي بالزمامرة إلى منطقة الامن الاقليمي لسيدي بنور، لما هو مشهود له، طيلة فترة عمله بمفوضية أمن الزمامرة، بنزاهته وتفانيه في أداء واجبه الوطني، وفق ما يحفل به سجله أثناء عمله بالزمامرة.
الموقف عبرت عنه جمعيات المجتمع المدني، والحقوقي بالمدينة. وكشف نقاش لذات الأطراف التي أثار إستيئاها خبر تنقيل مقدم الشرطة رئيس "محمد الصردي" إلى مدينة سيدي بنور، عن "تفعيل خطوات نضالية جريئة للتضامن معه" ابتدأت بجمع توقيعات الساكنة قصد مراسلة المدير العام للامن الوطني السيد عبد اللطيف الحموشي قصد العدول عن هذا القرار، لتليها وقفات احتجاجية أمام ولاية الامن والادارة العامة...
و عن مقدم الشرطة "محمد الصردي"، و المعروف بالزمامرة بعدو تجار الممنوعات واللصوص، الذي تعرض للعديد من المجازفات أثناء تدخلاته للوصول إلى الفاعلين والجناة، كان أبرزها إيقاف عدد من المبحوث عنهم ذوي سوابق قضائية عديدة في تجارة المخدرات والسرقة اتخدت في حقهم غرفة الجنايات بالجديدة عقوبات حبسية قاسية وصلت الى أزيد من 12 سنة نافدة...
كما يرجع الفضل للمقدم الشرطة "محمد الصردي" في العديد من الإنجازات التي قام بها مكتب الابحاث للشرطة القضائية منذ فترة افتتاح المفوضية، حيث كان له الفضل في الإطاحة بشبكة الاتجار في قطع الغيار والمعادن المهربة، والتي سبق لذات الجريدة نشرها في مناسبات عديدة. 
قرار التنقيل هذا، يجعلنا نستحضر الأسباب الكامنة وراء توالي حالات الإنتحار في صفوف رجال الأمن، والمتجلية في الأجور الزهيدة التي يتلقاها رجل الأمن مقابل ساعات العمل الطويلة، بالإضافة إلى الرسائل السرية المجهولة التي تتوصل بها المديرية العامة للأمن الوطني والتي يتم استنادا عليها اتخاذ قرارات عشوائية لها دور في إصابة رجل الأمن بأزمات نفسية. بالإضافة إلى ذلك، فأن رجال الأمن بمختلف رتبهم، يعيشون ضغوطات وأزمات نفسية وحالة اكتئاب ويظلون يحتفظون داخل ذواتهم بشحنات الضغط التي تأثر سلبا على سير حياتهم العملية والإسرية.
و قد عرف المغرب خلال الفترة الأخيرة عدة حوادث، كان أبرزها إقدام شرطي يشتغل بمفوضية مشرع بلقصيري بارتكاب مجزرة راح ضحيتها ثلاثة من زملائه، وقبل هذا الحادث، تزايدت حالات الانتحار بين صفوف رجال الأمن والتي كان أبشعها و أكثرها مأساة عندما أقدم شرطي من مدينة سطات على الانتحار باستعمال مسدسه الوظيفي داخل مقر عمله، تاركا رسالة يلتمس فيها الاهتمام بزوجته وبناته وقبله كذلك أقدم شرطي آخر على الانتحار مستعملا سلاحه الوظيفي داخل منزله بالدار البيضاء، لأسباب "عائلية واجتماعية"، بينما انتحر آخر برتبة مقدم شرطة بالحي الحسني بسبب مشاكل عاطفية كان يعيشها الهالك. وكان أخرها حادث إنتحار شرطية بوجدة تاركة وراها توئمين.
قررا تنقيل مقدم الشرطة "محمد الصردي" إلى مدينة سيدي بنور، سيحتم عليه التضحية بأسرته و أطفاله في سبيل قوة يومه و واجبه الوطني، هدا ما سيؤثر سلبا على حالته النفسية و الأسرية، و بالتالي ينقلب سلبا ذلك على عمله.
كل هدا و داك. يجعلنا نتسائل عن مذى جدية التدابير التي إتخدها الإدارة العامة للأمن الوطني من أجل الحد من حالات الإنتحار في صفوف رجالها، ما الغاية منها ما دامت تشتت شمل أسر رجالتها بعد إستقرارها.
 
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث