جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

سرقة الرمال والحصي وتدمير غابة سيدي وعدود أمام المسؤولين من طرف جهات نافدة وضياع خزينة الدولة من الملايين السنتيمات يوميا

الاختلالات والتجاوزات تكشف صفقة الشركة المكلفة بتنقية مصب نهر أم الربيع  من الوحل، والتابع ترابيا لدائرة أزمور عمالة إقليم الجديدة، والتي تحولت بقنواتها لامتصاص الرمال من غابة سيدي وعدود التابعة لجماعة الحوزية وامتد جشعها الى الرمال و الغطا ء ا لنبا تى تعرض هدا الوسط منذ 2002   الى يومنا هذا لعملية النهب و السرقة و التدميرالشىء الذى حول هذا المجال  الى خراب وتدمير بامتياز .  

 هذه المنطقة التى لها رصيد تاريخى فى خيراتها حيث كانت معروفة بسمك الشابل لتأتي اليوم  هذه الشركة على المنطقة كالصاعقة تخرب  المجال فى اطار اقتصاد الريع حيث وصلت درجة خطورتها  الى حد اقصى فى اتلا ف و الحاق الضرر بالتوازن الايكولوجى فتم القضاء على مختلف النباتات والاسماك و الطيور اضف الى ذلك القضاء على جمالية البيئة و خطورة مرور الشاحنات المحملة للرمال فسكان المنطقة و الجمعيات البيئة و الغيورين على هذا الوطن ناشدوا لعدة مرات الجهات المسؤولة والمعنية لإيقاف هذا النزيف الذي خرب المنطقة، التي عولت عليها الساكنة كرافد من روافد التنمية المحلية وإقلاع إقتصادي والتي ظلت عبر العقود منطقة طبيعية بامتياز،   لكن نرى أنها  تحولت الآن إلى مستنقع وحفر وتطاير الغبار وتدمير البيئة الطبيعية وبعض المزارع المجاورة كما أصبحت منكوبة برمتها.وإن إستمرار هذا الشكل العشوائي والبعيد كل البعد عن مايلزم من عمل جبار وثقني مسؤول .
وفي الأخير نتسائل من هو المسؤول ومن يحمي نهب هده الثرواث والمال العام وإقتصاد الريع ،
والسؤال أين دور الجماعة القروية وإدارة التجهيز بالجديدة ـ وإدارة المياه والغابات ـ وأين مندوبية الصيد البحري الإقليمية ــ أين المسؤولين بالبيئة بالدرك الملكي ـ وأين المسؤولين بالبيئة بالعمالة ـ أين المسؤلين بالسياحة بالجديدة ـــ وأين هي العمالة أين الــــــــسـيــد الـــعـــامـــل المحترم .
بناءا على هذه المعطيات حول الخروقات التي شابت المنطقة وبعد الوقوف على الحالة المزرية البيئية 
  وأنها في اطار تتبعنا لكل ما يضر بالبيئة ويستنزف المواريد الطبيعية  لاحضنا منذ عدة  سنوات أن الشركة المكلفة بتنقية نهر أم الربيع "درابور"التي رست عليها صفقة تنقية النهر من الرمال التي تعرقل انسياب مياهه نحو البحر، لقد كتب العديد من المقالات بالجرائد الجهوية والوطنية والمواقع الالكترونية حول هذا الموضوع لكن اليوم نجد هذه الشركة لم تجد رادعا للحد من تسلطها في استغلال هذا الوسط .
ولهذه الاسباب تناشد الساكنة وجمعيات المجتمع المدني جميع الجهات المسؤولة والسلطات الوصية على تطبيق القانون وربط المساءلة بالمحاسبة ،لحماية الغابة من الاستنزاف والتخريب الدي اصبحت تعرفه المنطقة
ترقبوا في الخبر القادم أخر مستجدات حول هذا الملف 
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث