جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

اليساري سليل الحركة الوطنية الحق.

خرج علينا - كل من وزير التربية الوطنية محمد حصاد و محمد بنعبد القادر الوزير المكلف بإصلاح الادارة والوظيفة العمومية – بأسلوب استباقي تهديدي في حق اسرة التعليم .
قال الوزير المكلف : ينبغي حرمان المدراء (نطقها في الفديو بالمديرين) و الاساتذة الذين رسبوا تلامذتهم، من العطلة .هذا كلام لمسؤول عن اصلاح الادارة ، وكانه يحرض التلاميذ على اسرة التعليم بإجبارية النجاح ولو بدون استحقاق غير انه نسي من يحدد عتبة النجاح ؟. هل هذا اصلاح ؟ يبدو ان الرجل اختلط عليه الامر، يتحدث بعقلية مخزنية ديماغوجية قديمة . من المسؤول عن ترسيب التلاميذ ؟ يبدأ كلامه بتحميل المسؤولية للطاقم الاداري المدرسي و هيئة التدريس و هيئة المراقبة التربوية، ثم يعود ليحمل المسؤولية للمنظومة التربوية، ما هذا التناقض ؟ مع العلم انه وزير مكلف،  كلام هراء .
اما وزير التربية و التعليم ...شدد في حديثه داخل قبة البرلمان ،على ان الموسم الدراسي 1017/18، سيكون صارما مع اليساريين من اداريين و مدرسين حول الغياب (كذا).
ان الانتماء الى اليسار، معناه البناء الديمقراطي معناه الغيرة على الوطن معناه حب الشعب ، فليعلم الوزير ان اليساريين بنضالاتهم هم حراس الوطن ،اليسار معناه فصل السلط ، معناه الكرامة، معناه الثورة على كل تفكير رجعي تقليدي ، اليسار، معناه الحداثة معناه الدعوة الى عدالة اجتماعية و تنمية حقيقية ، تعتمد على موارد بشرية وطبيعية وطنية، معناه المساواة في كل شيء ، اليساري يدعو الى مدرسة مواطنة و مستشفى مواطن وادارة مواطنة .
اليسار المغربي ، هو امتداد طبيعي للحركة الوطنية وجيش التحرير الذي اعدم ، لأنه قال : عاش و يعيش الشعب . اليسار، هو الذي يطرح الاسئلة و المطالب ، التي تقلق عدو الشعب و عدو الديمقراطية ، اليساري ارتبط بقضية التغيير و الدعوة الى محاربة الفساد، وهو الذي الى ربط المحاسبة بالمسؤولية ، وهو الذي فضح رموز الفساد وموقع السفهاء وكشف عن الموظفين الاشباح .اليساري لم يترك تلامذته في القسم ، ليقيم الصلاة، بل يعتبر العمل عبادة ، وهو لم  يذهب الى الحج و العمرة تاركا عمله الوظيفي ،اليساري من اهم شعاراته الالتزام و الانضباط و التنظيم ، فهو النموذج في الجدية و الاخلاص و التفاني ، انه يحمل مشروعا في نشر الوعي السياسي و الثقافي و الاجتماعي و السلوك الديمقراطي، يغرس القيم الانسانية ، الداعية الى التسامح  وحق الاختلاف بين تلامذته ، لم يكن يوما يدعو الى التخلي عن متاع الدنيا،  مقابل حور عين و قصور الجنة و لم يبع صكوك الغفران و الوهم،  ولم يوزع الفكر الخرافي  التيئيسي . اليساري هو محرر المرأة من قيود تجار الدين و خفافيش الظلام .
 
 
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث