جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

وزارة الشباب والرياضة تؤكد مجانية الاستفادة من مخيماتها الصيفية وجمعيات بالجديدة تفرض إتاوات على المستفدين

بناء على مجانية الاستفادة لأبناء الشعب المغربي في مجال المخيمات الصيفية دون استثناء، وبناء على  التصريح الذي أدلى السيد عبد الرحيم كلزيم، المندوب الإقليمي لوزارة الشباب والرياضة في الدار البيضاء، عندما توصلت الوزارة بمجموعة من الخروقات في هذا المجال، والذي قال فيه: إنه "لا يمكن التسامح مع أي جهة، كيفما كانت، إذا ثبت فعلا أنها تقوم بتحصيل مبالغ مالية، كيفما كانت قيمتها، من أسر الأطفال المستفيدين من مخيمات الوزارة".
وأكد السيد كلزيم في تصريح لموقع هسبريس : نشدد على أن المخيمات الحضرية والقارة تقدم خدماتها بالمجان، لأنها تدخل في نطاق الخدمات العمومية المجانية التي تسهر وزارة الشباب والرياضة على توفيرها للأسر المغربية الراغبة في استفادة أبنائها من هذه الفضاءات العمومية ، ويسهر عليها مدربون ومؤطرون من مستوى عال".
وأضاف المندوب ذاته: "حرصنا على توفير مجموعة من البرامج المتنوعة لفائدة الأطفال، سواء بالنسبة للمخيم القار أو الحضري.
وحسب التصريحات التي توصلنا بها في جريدة الحوار  بريس من طرف بعض المنشطين التربويين المكلفين داخل بعض الجمعيات، الذي قال: أن هناك لوبي يتحكم ويسير المخيمات بإسم  الجمعيات يفرضون مبالغ مالية ليست في استطاعة الطفل أدائها ناهيك عن واجبات النقل ويستغلون هؤلائي الأطفال من المناطق النائية، فأين المراقبة وتطبيق القانون هذا عندما يسمح للجمعيات أن تفرض على المستفيدين من المخيم هذه المبالغ ومن يستفيد منها ونطلب من الإباء ان يمتنعوا عن دفع هذه الإتاوات التي تفرضها بعض الجمعيات ...
وفي هذا الصدد، استنكرت مجموعة من هيئات المجتمع المدني والحقوقي  بمدينة الجديدة حول ما يتعرض إليه الوافدين من المناطق النائية خارج المنطقة بالمبالغ التي تفرضها بعض الجمعيات على أسر الأطفال المستفيدين من خدمات المخيمات الصيفية التي تحت إشراف وزارة الشباب والرياضة، وخاصة أنها تستفيد من المرافق العمومية لمؤسسات تعليمية ومن استهلاك الماء والكهرباء وغسل سياراتهم وحثى الحافلات على حساب المديرية الإقليمية للتعليم بالجديدة، وهذا كله، يتم  تحت أنضار رؤساء المصالح المختصة للمديرية دون حسيب أو رقيب.
لذى طالبت بعض هيئات المجتمع المدني والحقوقي  بمدينة الجديدة، بفتح تحقيق معمق ومحاسبة ومتابعة كل من تبث في حقه هذه الخروقات اللاقانونية بكل شفافية ونزاهة في هذا الملف الذي بات يتناوله العديد من الجرائد والمواقع الالكترونية والتواصل الاجتماعي، حول فرض إتاوات دون قانون أو موجب حق من طرف رؤساء جمعيات اغتنوا من المال العام على حساب أبناء الفقراء والمهمشين حتى أصبحوا من الإقطاعيين يصولون ويجولون داخل المؤسسات العمومية بالجديدة، بحجة أنهم يتوفرون على عقد شراكة بينهم وبين وزارة الشباب والرياضة، وعلاقتهم مباشرة ب "الناس في الرباط" حسب أقوالهم.
ولنا عودة في هذا الموضوع مع نشر معطيات جديدة بالحجة والدليل
 
e-max.it: your social media marketing partner

التعليقات   

 
0 #1 الاستغلال والجهلمبارك بنخدة 2017-08-16 15:42
اليوم في المغرب أصبح هناك تسيب وتبذير للأموال وشعار:(البقاء للاقوى ) والسبب واضح. ذلك أن المواطن لايعرف حقوقه المشروعة ليدافع عنها. والآخرون يستغلون جهلنا.
ولكن نتمنى من الجمعيات أن توضح لنا نوع الخدمات التي تقدمها والتي يؤدى عنها. هل التأمين هل النقل. .الخ.
لأنني لاحظت بعض الجمعيات تسجل الأطفال وتأخذ مبالغ مابين 300 درهم الى400درهم. حسب بعد المنطقة السكنية على مخيم الشاطئ أو الجبل. وكذلك المدة الزمنية. للمخيم.
شكرا لجريدة الحوار التي أثارت الموضوع.
 

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث