جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

الجديدة :مدرسة التريعي بنات تحتفي بالذكرى 42 للمسيرة الخضراء

للذكرى تاريخ، بين صفحات الماضي والحاضر، والتاريخ تتألق من بينه ذكرى المسيرة الخضراء المظفرة، مسيرة ملك وشعب مقدام، من خلالها نظمت مدرسة التريعي بنات احتفالا تربويا وثقافيا طيلة يوم السبت 04 نونبر 2017، داخل ساحة المؤسسة، تألق فيه التلاميذ والتلميذات بمشاركتهم القوية، تحت إشراف الأطر التربوية والإدارية بالمؤسسة وأعضاء جمعية الأباء، في هذه الذكرى الغالية.
انطلق الحفل الفني والثقافي صباحا، بساحة المؤسسة، حضرته نخبة من فعاليات المجتمع المدني، والأطر التربوية والإدارية للمؤسسة ورئيسة المؤسسة ورئيس جمعية الأباء وأعضاء الجمعية وآباء وأولياء التلاميذ، وقد افتتح  الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، تلاها الاستماع إلى النشيد الوطني، ثم كلمات الضيوف حول الإحتفال بذكرى المسيرة الخضراء، فتوالت بعدها فقرات الأنشطة التي أبدع فيها التلاميذ والتلميذات فوق الخشبة التي نصبت خصيصا لهذا الحفل، قدم من خلالها (أناشيد وطنية ودينية، ورقصات فلكلورية حول المسيرة الخضراء،...)، كما تميز الحفل بتقديم استعراض رياضي لرياضة الكراطي، استمتع بها الضيوف والأطر التربوية والإدارية، بروح الوطنية العالية.
و قبل الختام انطلقت مسيرة حاشدة داخل ساحة المؤسسة شارك فيها جميع التلاميذ والتلميذات رفقة اللجنة المنظمة رافعين أعلام وطنية وكتب قرآنية يرددون شعارات وطنية، جسدوا من خلالها انطلاقة المسيرة الخضراء لسنة 1975م، حيث لقيت استحسانا وتفاعلا كبيرا من طرف الآباء والأمهات وأولياء الأمور والحضور
وتجدر الإشارة إلى أن الذكرى 42 للمسيرة الخضراء، تعتبر لحظة قوية لاستحضار الأمجاد، تظل منقوشة بمداد من ذهب في الذاكرة الحية للمغاربة الذين يواصلون مسيرتهم نحو مدارج التقدم والرخاء تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.
في مثل هذه الذاكرة من كل سنة ابتداء من (6 نونبر من سنة 1975) انطلقت حشود المتطوعين من كل فئات وشرائح المجتمع المغربي ومن سائر ربوع الوطن بنظام وانتظام في اتجاه واحد صوب الأقاليم الصحراوية المغربية لتحريرها من براثن الاحتلال الإسباني حاملين كتاب القرآن الكريم والأعلام الوطنية مسلحين بقوة الإيمان والعزيمة الراسخة لإحياء صلة الرحم مع إخوانهم في الصحراء المغربية، حيث صار المغاربة قاطبة يحتفلون بها ويفتخرون بتنظيمها في كل سنة.
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث